مليشيات الحوثي تهدد بإطلاق مزيدا من الصواريخ على السعودية لإفشال جهود السلام

مليشيات الحوثي تهدد بإطلاق مزيدا من الصواريخ على السعودية لإفشال جهود السلام

جدد قادة الميليشيات الانقلابية خطابهم التهديدي بالتصعيد الصاروخي ضد المدن السعودية، في سياق مخطط الجماعة لإفشال جهود السلام التي استأنفها أخيراً مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن مارتن غريفيث.

إذ هدد رئيس مجلس انقلاب الميليشيات صالح الصماد في لقاء بقيادات جماعته في محافظة بإطلاق مزيد من الصواريخ، وجعل هذا العام عاما باليستياً على المدن السعودية على حد قوله، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط".

وفي مسعى منها لإفشال جهود السلام التي استأنفها المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن مارتن غريفيث، الشهر الماضي، أطلقت الميليشيات الموالية لإيران نحو 13 صاروخا باليستيا باتجاه المدن السعودية، وكلها تم اعتراضه وتدميره. كما أقدمت على شن هجوم لاستهداف ناقلة نفط سعودية عملاقة في البحر الأحمر، تجديدا لسلوكها المهدد لسلامة الملاحة الدولية وحركة التجارة في البحر الأحمر.

ويرجح مراقبون أن الجماعة الموالية لإيران تهدف من خلال هذا التصعيد، إلى إحباط المساعي الدولية والأممية لإحلال السلام في اليمن، واستمرار الحرب التي تخوضها بالنيابة عن أجندة إيران في المنطقة، بعيدا عن الحرص على أمن واستقرار البلاد وإنهاء معاناة اليمنيين المتفاقمة جراء انقلابها على الشرعية.

وجاءت زيارة رئيس مجلس انقلاب الميليشيات إلى محافظة ذمار، غداة صدور تقرير حقوقي محلي كشف عن ارتكاب جماعته أكثر من 3 آلاف انتهاك بحق المدنيين في المحافظة خلال العام الماضي. واتهم التقرير الميليشيات بقتل 49 شخصا، وجرح 39، واختطاف 569 آخرين، واستحداث 16 سجنا، وتفجير 19 منزلا، واقتحام 59، ودهم 25 قرية، واستحداث 180 نقطة تفتيش. وذكر التقرير الذي وثقته منظمة محلية حقوقية أن عناصر الجماعة حاصروا 11 قرية في محافظة ذمار، وأجبروا 654 أسرة على النزوح القسري، كما تم تهجير 615 أسرة في مديرية عتمة، غرب المحافظة.

وكشف أن عناصر الميليشيات قاموا بـ300 انتهاك بحق المرأة، وحولوا 11 منشأة تعليمية إلى ثكنات عسكرية، كما نهبوا 9 قوافل غذائية، واقتحموا 9 مساجد، وفرضوا 21 خطيبا بالقوة خلال العام الماضي.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى