ولي العهد السعودي يبحث مع شركة أمريكية‎ توطين تقنيات الدفاع والأقمار الصناعية

ولي العهد السعودي يبحث مع شركة أمريكية‎ توطين تقنيات الدفاع والأقمار الصناعية

بحث ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اليوم الجمعة، مع الرئيسة التنفيذية لشركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية، مارلين هيوستن، خطط الشركة لتوطين تقنيات الصناعات الدفاعية والأقمار الصناعية فى المملكة.

 

وضمن زيارة يجريها للولايات المتحدة الأمريكية، منذ 20 مارس/ آذار الماضي، زار "ابن سلمان"، مقر الشركة، اليوم، واطلع على التقنيات المتقدمة في قطاعات الطيران والدفاع الجوي وتقنيات الصواريخ واتصالات الأقمار الصناعية، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

 

كما اطلع على منظومة الدفاع الجوي "THAAD" عالية التقنية، التي تتفاوض المملكة على شرائها وتوطين تقنياتها، حيث تخطط الشركة لإقامة مركز أبحاث وتطوير في المملكة.

 

‏وشاهد "ابن سلمان"، الأقمار الصناعية العالية الكفاءة والمبتكرة، التي يتم بناؤها لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية والقمر "عربسات"، وهي الأولى من نوعها والأكثر دقة وكفاءة، ما سيعزز قدرات المملكة التكنولوجية، وفق الوكالة.

 

فيما أكدت الرئيسية التنفيذية لشركة "لوكهيد مارتن"، على دعمها لتحقيق طموحات ورؤية المملكة لتوطين الصناعات الدفاعية، والتزام الشركة بذلك.

 

و"لوكهيد مارتن"، من أكبر شركات الصناعات العسكرية في العالم، وتقوم بأعمال الأبحاث والتصميم والتطوير والتصنيع للأغراض أمنية وفضائية.

 

ويكثّف ولي العهد السعودي، لقاءاته في الآونة الأخيرة مع مسؤولين ورؤساء شركات تصنيع عسكري، سعياً إلى توطين الصناعات العسكرية في المملكة.

 

وسنويا، تنفق السعودية 70 مليار دولار على استيراد السلاح، بحسب تصريح سابق لولي العهد.

 

وتستهدف رؤية السعودية 2030، توطين 50 بالمائة من واردات المملكة من الأسلحة.

 

وخصصت السعودية 21.5 بالمائة من موازنة 2018، للقطاع العسكري، بقيمة 210 مليارات ريال (56 مليار دولار).

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى