الحكومة تحذر من خطورة إفراغ انبوب النفط الممتد إلى مواقع سيطرة الانقلابيين

الحكومة تحذر من خطورة إفراغ انبوب النفط الممتد إلى مواقع سيطرة الانقلابيين

حذرت وزارة النفط والمعادن، من التعامل المباشر وغير المباشر مع ميليشيا الحوثي الانقلابية، بما في ذلك عدم التخاطب أو الشراء أو البيع أو النقل لأي من النفط الخام المنتج او المخزون وغير ذلك.

 

وحملت مليشيات الحوثي وكل من يتعاون معها وكل من يخالف ذلك من الجهات والمؤسسات والشركات كامل المسئولية عن تلك التجاوزات وكافة الحقوق المملوكة للشعب والمصانة وفقاً للدستور.

 

وحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" فقد نبه بيان صادر عن الوزارة، من خطورة وتبعات اقدام ميليشيا الحوثي على بيع النفط الخام المخزون في رأس عيسى، الواقع في مناطق سيطرتها والممتد من صافر الى الخزان العائم في رأس عيسى، واعتبرت ذلك اعتداء سافر على مقدرات الشعب اليمني، إضافة الى أن تفريغ خط الأنبوب من النفط الخام سيؤدي حتما الى تأكله وتلفه نتيجة لتفريغه من مخزونه النفطي الذي يحافظ على سلامته من الصدى والتأكل، والحاقه اضرار خطيرة بالبيئة والأنسان ، يصعب على الدولة تعويضه واصلاحه.

 

وأعتبر البيان ما تقوم به الميليشيات من تصرفات غير مسؤولية تدمير ممنهج وخطير للمنشآت النفطية، ومقدرات الشعب اليمني .. محملاً المليشيات الانقلابية وكل الأطراف المشاركة أو المتواطئة معها كافة التبعات والإضرار والخسائر المترتبة على مثل هذا العمل الإجرامي غير المسئول وغير قانوني .

 

وأكد البيان، ان وزارة النفط والمعادن في الحكومة الشرعية، هي الجهة الرسمية والمعنية حصراً في تلقي أي طلبات والقيام بعملية البيع أو اصدار الموافقات والاعتمادات أو تحصيل أو استلام الحقوق المالية للدولة طبقاً لنصوص وأحكام الاتفاقيات والقوانين والقرارات واللوائح النافذة، واشار الى أن أي اجراء يخالف ذلك فإنه يعتبر باطلاً وغير قانوني.

 

وتوعدت وزارة النفط، مليشيا الحوثي الانقلابية، بعدم الافلات من العقاب القانوني، وستتحمل كامل المسؤولية القانونية والجنائية عما سينتج عن اجراءاتها الاخيرة من إضرار بيئية خطيره بالأرض والإنسان، وسيتم تقديم كل من يتورط في مثل هذه الأعمال التخريبية والإجرامية أو يساعد أو يسهل على الأقدام عليها، للعدالة عاجلا أم اجلا.

 

بدورها، عبرت شركة صافر لعمليات الإستكشاف والإنتاج، عن بالغ قلقها من الأضرار التي قد يتعرض لها المحيط البيئي الممتد حول خط الأنبوب كون مثل هذه الأعمال التخريبية تتعارض كلياً مع قواعد وإجراءات السلامة والبيئة .

 

وأعلنت الشركة في بيان -تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه- اخلاء مسؤوليتها عن أي أضرار أو تبعات قد تنشأ عن مثل هذه الأعمال التخريبية .. محملة ميليشيا الحوثي الإنقلابية وكل المشتركين معها في هذه الأعمال غير القانونية المسؤولية الكاملة عن أية أضرار قد تلحق بالبيئة أو المواطنين في المناطق المحيطة بخط الأنبوب .

 

وتجدر الإشارة الى ان تكلفة الأنبوب الذي أنشئ عام 1986م بلغت مليار دولار امريكي ويمتد من صافر الى الخزان العائم في رأس عيسى بطول 428 كم ويستوعب تقريباً من 850 الف إلى 900 الف برميل من النفط الخام .

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى