في الذكرى السابعة لمجزرة الكرامة.. ناشطون يطالبون بمحاكمة مرتكبيها

في الذكرى السابعة لمجزرة الكرامة.. ناشطون يطالبون بمحاكمة مرتكبيها

تأتي الذكرى السابعة لأبشع مجزرة عرفها التاريخ اليمني "جمعة الكرامة"، والمليشيا الحوثية لاتزال ترتكب مجازر يومية بحق المدنيين العزل في عدد من المحافظات اليمنية .

الجرائم التي ترتكبها المليشيا الإيرانية اليوم بحق اليمنيين بشكل يومي تذكرهم بمجزرة جمعة الكرامة ومحرقة ساحة الحرية بتعز وكل الجرائم التي ارتكبها حليفهم الهالك صالح وأعوانه.

يؤكد اليمنيون على أن تلك الجرائم لن تسقط بالتقادم وسيتم ملاحقة مرتكبيها أمام المحاكم المحلية والدولية مهما حاولوا تغيير جلودهم وأقنعتهم الإجرامية ولن يفلتوا من العقاب والقصاص العادل .

أشار الناشط في ثورة الشباب السلمية الدكتور / ضياء الزمر/ إلى أن اليمنيين لن يسمحوا لمرتكبي مجزرة  جمعة الكرامة ومحرقة ساحة الحرية بتعز وغيرهما يسرحون ويمرحون بحرية وسيتم ملاحقتهم اليوم أو غدا وتقديمهم إلى محاكمات عادلة لينالوا جزائهم الرادع جزاء لما اقترفواه من جرائم بشعة بحق المدنيين العزل.

وارتكب نظام  صالح مجزرة " جمعة الكرامة " في 18 مارس 2011م راح ضحيتها ما يقارب من 57 شهيدا و200 جريحا.

وأوضح الزمر لـ"الصحوة نت" أن مجزرة " جمعة الكرامة " و الجرائم التي ترتكبها المليشيات الإيرانية بحق اليمنيين لن تسقط بالتقادم وسيتم القصاص من المجرمين القتلة مهما حاولوا الهروب واعادة انتاج أنفسهم بأقنعة جديدة وبمسميات مختلفة.

وتعد مجزرة جمعة الكرامة نقطة فاصلة  في مسيرة الثورة اليمنية التي انطلقت في فبراير من العام 2011م، وادت الى تهاوي نظام الهالك صالح بعد انشقاق عددا من القادة العسكريين والسياسيين والدبلوماسيين وانضمامهم للثورة.

وكشفت تلك المجزرة عن الوجه القبيح لحاكم تربع على كرسي الحكم طوال أكثر من ثلاثة عقود، ومع ذلك قاتل لأجل بقائه في الحكم بتلك الصورة البشعة، حين لم يتوقع أن يهزمه الشباب العزل، ولأنه لا يؤمن بغير القوة، جابههم بها.

من جهته أكد الناشط الحقوقي / عزام الكامل / على ضرورة التحرك العاجل والسريع لتقديم مرتكبي الجرائم بحق أبناء الشعب اليمني إلى القضاء المحلي والدولي ومحاكمتهم دوليا ومحليا وانصاف أسر وأهالي الضحايا.

وقال الكامل لـ"الصحوة نت" إن السكوت على مرتكبي مجزرة جمعة الكرامة شجع المليشيات الايرانية الحوثية على ارتكاب مزيدا من الجرائم بحق المدنيين العزل.

وأوضح أن جمعة الكرامة ستبقى نبراسًا يضيء درب النضال ويلهم الأحرار في اليمن لأخذ حقوقهم وتقديم كل من ارتكب ولايزال يرتكب الجرائم بحق اليمنيين إلى العدالة لينالوا جزائهم العادل.

ويصادف يوم غد الأحد الذكرى السابعة لمذبحة الكرامة التي ارتكبت في 18 مارس 2011 وراح ضحيتها قرابة 60 شهيداً وعشرات الجرحى، من شباب الثورة الشبابية الشعبية السلمية.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى