أطفال اليمن وقود حرب للحوثيين

أطفال اليمن وقود حرب للحوثيين


فاقم تجنيد مليشيا الحوثيين المتمردة للأطفال دون سن الـ18 عاما من كارثة الحرب في اليمن، وبات الأطفال المجندون الذين يساقون إلى جبهات القتال أخطر مأساة تهدد مستقبل البلاد، في وقت صار أهالي طلاب المدارس الإعدادية والثانوية يخشون على أبنائهم من الوقوع في شباك الموت الحوثية.

 

تتحدث أم علاء الخولاني عن اختطاف الحوثيين ابن أختها الذي يدرس بالصف التاسع الأساسي ولم يعلموا به إلا بعد وجوده في شمال صعدة على الحدود السعودية، كما ذكرت أن الحوثيين أخذوا قبل ذلك ثمانية من أبناء قريتهم عادوا جثثا هامدة.

 

من جانبها، قالت زهراء الصنعاني إن نجلها أخبرها بتهديد الحوثيين لطلاب المدرسة الثانوية التي يدرس فيها، قائلين "إن دورهم للذهاب إلى الجبهات أضحى قريبا" في تلويح لهم بأنهم سيأخذونهم عنوة إلى جبهات القتال سواء على الحدود السعودية أو في مديرية نهم شرق صنعاء أو باتجاه تعز جنوبا أو حرض وميدي غربا.

 

ضحايا

ولا يكاد يخلو منزل أو بيت في محافظات صعدة وعمران وصنعاء وذمار من طفل قتيل سقط خلال المعارك التي تخوضها المليشيا الحوثية ضد قوات الحكومة الشرعية، يذهب بهم الحوثيون إلى مواقع الموت ليعودوا جثثا وأشلاء، مع ملصقات تحمل صورهم وتصفهم بالشهداء.


وفي منطقة بيت بوس جنوب العاصمة، يتحدث الأهالي عن طفل دون الـ18، أخذ إلى جبهات الحرب، وظل والده أكثر من شهر يبحث عنه إلى أن جاء مسلحون حوثيون بجثته إلى منزله الأسبوع الماضي، مهنئين والده بـ "استشهاده"، فما كان منه إلا أن أخذ سلاحه وأردى خمسة منهم قتلى ليلحقوا به في الجنة، بحسب ما نقل عنه.

 

ويرجع خبراء ومحللون يمنيون أسباب لجوء مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى الزج بالأطفال في الحرب إلى نقص أعداد المجندين والمسلحين المدربين، بعد مقتل الكثيرين في الجبهات، وامتناع أعداد أخرى كبيرة عن المشاركة في الحرب.


وكشف تقرير صادر عن "فريق الرصد الحقوقي" بمحافظة ذمار جنوب العاصمة، قد كشف عن قيام ميليشيا الحوثي وقوات صالح بتجنيد 670 طفلا، أعمارهم لا تتجاوز 14 عاما، ضمن صفوفها في جبهات القتال، وذكر التقرير أن أغلب الأطفال الذين تم تجنيدهم لقوا حتفهم، في حين أصيب آخرون بأمراض نفسية وعقلية عقب عودتهم من جبهات القتال.

 

ثقافة الموت

وأشار رئيس "منظمة سياج لحماية الطفولة" أحمد القرشي إلى تزايد أعداد الأطفال الذين تم تجنيدهم وإشراكهم في الحرب خلال العامين الماضين فقط، وقال إنه يتجاوز ثمانية أضعاف، ما يعني وجود آلاف الأطفال في جبهات القتال والخدمات العسكرية المباشرة كالحراسات ونقاط التفتيش ومرافقة الشخصيات.


وأرجع القرشي تنامي ظاهرة تجنيد الأطفال غير المسبوقة باليمن إلى اتساع مساحة الصراع المسلح على الأرض الذي شمل مناطق في أكثر من 16 محافظة يمنية، وإلى انهيار مؤسسات الدولة وتوقفها عن دورها مقابل سيطرة تامة للجماعات المسلحة على زمام الأمور وهي التي تمثل أكبر الأطراف تجنيدا للأطفال.


وقال "الانهيار الكبير في منظومة التعليم وتوقف مئات المدارس وتشرد مئات الآلاف من التلاميذ منها بسبب الحرب، واضطرار آلاف الأسر إلى قبول تجنيد أطفالهم كنوع من تحسين معيشتهم وتأمين مصادر دخل جديدة في ظل ارتفاع معدلات الفقر والبطالة وزيادة أعداد النازحين لأكثر من 3 ملايين نسمة غالبيتهم أطفال ونساء يفتقدون للعائل ومصدر الرزق".


ولفت القرشي إلى "طغيان خطاب العنف والكراهية وتحبيب المراهقين في المدارس وخارجها في الموت والقتل وتمجيد الحرب والقتال من خلال الأناشيد والبرامج الثقافية المدرسية وإدخال حصص تمجد شعارات ورموزا حربية وبث وترسيخ قناعات وأفكار تقوض السلم والتعايش وتهدم القواسم المشتركة".


المصدر : الجزيرة

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2016 م

الى الأعلى