جماعة الموت.. حوثيون يقتلون أقاربهم بعد عودتهم من دورات عنف تعقدها الجماعة

جماعة الموت.. حوثيون يقتلون أقاربهم بعد عودتهم من دورات عنف تعقدها الجماعة

لا يزال الحزن مخيماً على مديرية بلاد الطعام بمحافظة ريمة حزنا على ضحايا الجريمة التي ارتكبت بقرية الغربي من قبل أحد أبناء القرية والذي ينتمي لجماعة الحوثي، حيث قام الشاب الحوثي بعد عودته من دورة ثقافية للجماعة بقتل أربعة اشخاص بينهم امرأة حضرت أثناء الجريمة لإنقاذ أحد أقاربها بحكم قربها من المكان التي ارتكبت فيها الجريمة وأصيب أيضاً ثلاثة آخرين.

المسلح الحوثي المنتمي لنفس القرية عاد من دروة ثقافية لجماعة الحوثي وقام بعد صلاة الظهر بترديد الصرخة ولم يتجاوب معه أحد من المصلين فما كان منه إلا أن قام بإطلاق الرصاص عليهم بحجة عدم ترديد الصرخة. 

أبناء القرية أصيبوا بالهلع والخوف من هول الجريمة، فهم لم يشهدوا مثل هكذا جريمة من قبل.

عقب ارتكاب الجريمة ذهب الجاني مع عناصر من جماعة الحوثي وكأنه قام بعمل بطولي ضد أبناء قريته بينم أحد أقاربه مغادرا القرية تاركاً خلفه آثار جريمته البشعة التي لم تشهدها قريته ولا المديرية من قبل.

الجريمة التي ارتكبت في مديرية بلاد الطعام ليست الأولى وربما لن تكون الأخيرة وسبقها جرائهم مماثلة ارتكبها عناصر من جماعة الحوثي ضد أقارب لهم بعد عودتهم من الدورات الثقافية أو من جبهات القتال، ففي قرية بني زايد شرق حراز أقدم أحد عناصر جماعة الحوثي في وقت سابق على قتل والده بطريقة وحشية، عقب مشادة كلامية بين الإبن المنتمي لجماعة الحوثي والأب وعقب عودة الإبن من جبهات القتال مع الحوثيين، حيث قام الإبن الحوثي بطعن والده بالجنيبة وعندما لم يتأكد من مقتله قام بإفراغ خزنة الرصاص كاملة  على جسد والده.

القاتل انخرط في صفوف مليشيات الحوثيي وحضر معهم عدة اجتماعات مسلحة في المحافظة وشارك معهم في جبهات قتالية كثيرة، ما جعله يقوم بتلك الجريمة البشعة في حق والده بدم بارد دون النظر إلى عواقب الجريمة المخالفة للدين ولقيم وأخلاق المجتمع.

وكذلك الحال في قرية الطرف بمديرية صعفان بمحافظة صنعاء أقدم شاباً أبكماً على قتل شقيقه داخل مسجد القرية أثناء صلاة الفجر على مرأى ومسمع من الناس، وعاد إلى المنزل ليفرغ رصاصات سلاحه الآلي في جسد أمه وأخته ويلحقهما بأخيه".

الشاب أقدم على جريمته بعد عودته من جبهة القتال مع الحوثيين، لكنه بعد ارتكاب الجريمة قام بقتل نفسه ليلحق بإمه وشقيقته وشقيقه.

وفي محافظة حجة - شمال غرب اليمن سبق وأن أقدم قيادي الحوثي على قتل والده بطريقة بشعة بعد ساعات من وصوله من جبهة القتال مع الحوث.

حيث قام القيادي الحوثي "سلطان فارس الدوادي " الملقب " بأبو عزرائيل " بإطلاق قرابة 30 رصاصة من سلاحه الكلاشنكوف على رأس والده دفعة واحدة بعد أن ربط يديه ورجليه.

القيادي الحوثي أقدم على الجريمة عقب عودته وغيابه عن والده وأسرته أكثر من عام ونصف في جبهة القتال مع الحوثيين في مديرية حرض.

وفي مديرية ساقين أقدم أحاد عناصر الحوثي على قتل والدته وإصابة شقيقته بجراح لرفضهن تسليم مواشيهن للحوثي.

الجرائم التي ترتكبها العناصر المنتمية لجماعة الحوثي ضد أقرب المقربين إليها تدل دلالة واضحة على التعبئة الخاطئة التي يتلقونها في الدورات الثقافية التي تقيمها جماعة الحوثي لعناصرها، والتي تجاوزت التعبئة للقتال ضد الدولة، إلى قتل أقرب المقربين لعناصر الجماعة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى