فريق تقييم الحوادث يفند بعض الادعاءات ويقول إن ضربات التحالف تحدد بدقة عالية

فريق تقييم الحوادث يفند بعض الادعاءات ويقول إن ضربات التحالف تحدد بدقة عالية المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث منصور بن أحمد المنصور

أكد الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن  إن التحالف العربي يولي تحديد الأهداف عسكرية اهتماماً كبيراً.

وقال  المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث   / منصور بن أحمد المنصور / قال إن هناك دقة في تحديد الأهداف العسكرية، معتمداً التحالف على تقنيات حربية حديثة ومتقدمة ومتطورة جداً، تضمن الإصابة المباشرةً والدقيقة لأهدافها العسكرية، المتمثلة في مواقع عسكرية لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

وذكر أن هذه ضربات / التحالف العربي /  متوافقة مع القانون الدولي الإنساني، وقواعده العرفية، وقواعد الاشتباك.

ونوه إلى الجهود الكبيرة المبذولة من دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن، المعنية بتقديم أفضل ما يمكن من الدعم للشعب اليمني  وحكومته الشرعية، سواء على المستوى الإنساني المثالي الذي تشهده الأراضي اليمنية حالياً.

جاء ذلك خلال استعراضه في مؤتمرٍ الصحفي، عقده اليوم، في نادي ضباط القوات المسلحة بمدينة الرياض، نتائج تحقيق فريق التقييم في الادعاءات الموجهة من جهات ومنظمات دولية للعمليات العسكرية المنفذة من قوات التحالف في اليمن، واستهدفت بها عناصر أو مواقع لمليشيا الحوثي.

وبلغ عدد الحالات التي أوردها المنصور في هذا المؤتمر الرابع عشر حالة ادعاء جرى التحقيق فيها وتقييمها مؤخراً، وتمثل استكمالاً لحالاتٍ مماثلة خضعت للتقييم منذ بدء أعمال الفريق، الذي شُكّل عبر مبادرة من دول التحالف، تهدف إلى التركيز في تنفيذ عملٍ عسكري مثالي ومتقن، يضمن الحفاظ على أرواح المدنيين، بوصفه أهمية وأولوية لا يمكن التهاون بها.

وتحدث المنصور عن الادعاءات التي تحدثت عن استهداف قوات التحالف عند الساعة الواحدة بعد الظهر بتاريخ (21 / 07 / 2017م ) بقصف عربة كانت تنقل عائلة على مقربة من جسر (الهاملي) الذي يبعد (10 كيلومتر) شمال معسكر خالد بن الوليد بمديرية (موزع) في محافظة (تعز)، تسبب الهجوم بمقتل امرأة وجرح (5) أشخاص.

 

وأشار إلى أن التحقيقات في الحادثة أظهرت أن قوات التحالف الجوية قامت بمساندة القوات الشرعية بتنفيذ أربع مهام جوية باستخدام قنابل موجهة على أهداف عسكرية مشروعة كانت تشكل خطراً حالاً على القوات الشرعية، كان أقربها يبعد مسافة (2000) متر عن جسر(الهاملي)، وبفارق زمني(4) ساعات عن ما ورد بالادعاء.

 

وأضاف أنه ثبت للفريق المشترك لتقييم الحوادث بناءً على ذلك؛ أن قوات التحالف لم تقصف العربة محل الادعاء في مديرية (موزع) بمحافظة (تعز)، كما ثبت للفريق المشترك لتقييم الحوادث صحة وسلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف في التعامل مع الأهداف العسكرية المشروعة.

 

وبشأن الإدعاءات التي تتحدث عن قيام قوات التحالف بتاريخ ( 4 / 08 / 2017م) أثناء الليل بقصف منزل مبني من الطين في قرية (محضة) بمنطقة (الصفراء) بمحافظة (صعدة)، مما تسبب بمقتل (9) أشخاص من بينهم ثلاثة نساء وستة أطفال، وجرح (3) آخرين، قال المنصور أن الفريق المشترك قام بالتحقيق من وقوع الحادثة، وتوصل إلى أن قوات التحالف لم تنفذ أي مهام جوية على قرية (محضة) بتاريخ الادعاء وكان أقرب هدف تم قصفه هو (تجمعات لميليشيا الحوثي المسلحة) تبعد عن الحدود الدولية للمملكة العربية السعودية مسافة (6 كم) وتبعد عن الموقع الذي ورد في الادعاء مسافة (49 كم).

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى