بعد تقهقر صفوفهم.. الحوثيون يستجدون الهدنة لإنقاذهم من الانهيار

بعد تقهقر صفوفهم.. الحوثيون يستجدون الهدنة لإنقاذهم من الانهيار أسرى من المليشيات في قبضة الجيش

كشفت مصادر دبلوماسية يمنية عن تحركات حوثية بدعم إيراني، لاستجداء المجتمع الدولي وطلب هدنة عبر الترويج لـ«مبادرة سلام» خادعة، لإنقاذهم من الانهيارات والانشقاقات المتتالية في صفوف الميليشيات الانقلابية نتيجة الهزائم الكبيرة التي منيت بها في الفترة الأخيرة أمام الجيش الوطني.

وأفادت المصادر لـ" عكاظ" بأن المتحدث باسم الميليشيات محمد عبدالسلام، وصل أمس الأول إلى ألمانيا في مسعى لتخفيف الضغوطات الدولية التي يتعرض لها المتمردون للقبول بالقرارات الأممية، لافتة إلى أن القيادي الحوثي توجه إلى ألمانيا بعد أن أبلغه وزير خارجية النظام الإيراني جواد ظريف، أن هناك عقوبات إضافية قد تفرض على الميليشيات في الفترة القادمة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الميليشيات تعلم أن نهايتها باتت قريبة، لكنها تبحث عن منقذ، بعد أن فقدت كل الأوراق التي كانت تلعب بها، خصوصا بعد إعدام شريكها السياسي والعسكري الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

في السياق نفسه، يواصل رئيس ما يسمى بـ«المجلس السياسي الانقلابي» صالح الصماد، استجداء ما تبقى من العسكريين الموالين لصالح، إذ طالب مجموعة منهم أثناء زيارة لأحد معسكرات الميليشيا، بالانضمام للميليشيات بعد الهزائم التي لحقت بهم، زاعما أن نهاية الانقلابيين لن تكون نهاية الحوثية بل نهاية الجميع في مغالطة كاذبة لإثارة مخاوف أنصار ومؤيدي علي صالح.

واعترف الصماد بنجاح الحكومة الشرعية في استقطاب أفراد وضباط الجيش الموالين للرئيس السابق، وهدد من يحاول الانضمام إلى الشرعية بالقتل.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى