"أيقونة حلب" للأناضول: نشكر كل من يسأل عنا

"أيقونة حلب" للأناضول: نشكر كل من يسأل عنا

قالت الطفلة الحلبية "بانا العابد" التي أصبحت تعرف باسم "أيقونة حلب"، في تصريح لها بعد خروجها من المدينة المحاصرة "كان هناك قصف دائم، لقد خرجنا من تحت الأنقاض لأن منزلنا تعرض للقصف، نشكر كل من يسأل عنا".

 

وجاء تصريح بانا لمراسل الأناضول في ريف إدلب بالقرب من الحدود التركية، الذي وصلته اليوم الاثنين على متن حافلات أخلت مدنيين من أحياء حلب المحاصرة.

 

وفتحت بانا ووالدتها فاطمة، مدرسة اللغة الإنجليزية، حسابا على موقع تويتر قبل ثلاثة أشهر، كانا يكتبان فيه من مسكنهم في حي القاطرجي بحلب الشرقية، معاناة سكان المدينة، ويطالبان بوقف المذابح فيها. ويتابع الحساب 320 ألف شخص.

 

وناشدت والدة بانا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عبر رسالة على "تويتر"، إخراجهم من حلب المحاصرة، فجاء رد الوزير متعهداً بإخراجهم و جميع المحاصرين إلى مناطق آمنة.

 

ووصل أكثر من 14 ألف شخص، من أحياء شرقي حلب، إلى محافظة إدلب، منذ بدء عملية الإخلاء يوم الخميس الماضي.

 

وبدأت الخميس الماضي، عملية إخلاء سكان أحياء حلب الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام السوري والتنظيمات الإرهابية الأجنبية الداعمة له، وذلك تنفيذا لاتفاق سابق تم التوصل إليه بوساطة تركية، الثلاثاء الماضي، بين قوات النظام السوري المدعومة من قبل روسيا وإيران والمعارضة المسلحة.

 

لكن الاتفاق الأول واجه عراقيل من قبل النظام السوري، الذي وضع شروط جديدة للاستمرار في تنفيذه، ما أدى لتوقفه حتى توصلت الأطراف لاتفاق الأمس.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى