الرئيس هادي يُهنئ الشعب بذكرى ثورة فبراير ويؤكد أن موعد تحقيق تطلعاتها بات قريباً

الرئيس هادي يُهنئ الشعب بذكرى ثورة فبراير ويؤكد أن موعد تحقيق تطلعاتها بات قريباً

هنئ الرئيس  / عبدربه منصور هادي /  كافة أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج بمناسبة الذكرى السابعة لثورة التغيير السلمية 11 فبراير.

وقال الرئيس هادي إنه حين انتفض الشعب اليمني على امتداد الوطن في 2011، كان الجميع يتوقون الى يمن جديد تسوده قيم العدالة والمساواة، وجاءت المبادرة الخليجية والمرحلة الانتقالية ومؤتمر الحوار الوطني الشامل ومخرجاته ليترجم تلك التطلعات والآمال العريضة في دستور اتحادي جديد.

وأضاف أن تلك الآمال والتطلعات اصطدمت بالانقلاب المسلح على السلطة،  واشعال حرب همجية وعبثية ضد الشعب اليمني رفضا لتنفيذ كل ذلك، من اجل الحفاظ على مصالح اشخاص، التقت اجنداتهم مع اجندة طهران التوسعية ومشروعها الذي ينظر الى اليمن كمنصة لزعزعة امن واستقرار الخليج والعرب وابتزاز المجتمع الدولي بالسيطرة على احد اهم طرق الملاحة العالمية.

وتابع "إن الثورة على الظلم مغامرة محمودة، ومن يحاول بطريقة او اخرى تحميل هذه الثورة وزر ما نحن عليه اليوم، يتجاهل معطيات ووقائع كثيرة يطول الحديث عنها".

وقال" ليس خفيا ان نقول اليوم ان خروج الحراك الجنوبي السلمي في 2007م للمطالبة بحقوق عادلة ومحقة، ورفع الظلم والاقصاء والتهميش الذي حدث لأبناء الجنوب، وتصحيح مفهوم الوحدة من التبعية إلى الشراكة، هو من وضع اللبنات الاولى على طريق ثورة التغيير في فبراير، لرفض الحكم العائلي والفساد المستشري الذي بات عصيا على الإصلاح والتقويم".

 

وأشار رئيس الجمهورية الى أن بين الذكرى السادسة والسابعة لثورة التغيير، حدثت تغيرات كثيرة، ابرزها تفكك تحالف الشر الانقلابي بين مليشيا الحوثي الايرانية والرئيس الراحل علي عبدالله صالح، الذي ادرك ولو متأخرا خطورة مشروعها، ودعا للانتفاضة الشعبية ضدها، لتقوم باغتياله كعهدها في الغدر والخيانة والتنصل عن المواثيق والعهود.

واكد أن المكاسب التي تحققت للقضية الجنوبية في مخرجات مؤتمر الحوار، وبدعم اقليمي ودولي، يجعلنا نقول باطمئنان ان مظالم الماضي لن تتكرر وان زمن الاستحواذ على السلطة والثروة ولى الى غير رجعة، وها أنتم يا أبطال الجنوب تصنعون البطولات وتقدمون التضحيات جنبا الى جنب مع الشرعية والتحالف لاستكمال انهاء الانقلاب، ليجني الجميع ثمار هذه التضحيات في دولة اتحادية جديدة.

وأشار رئيس الجمهورية الى ان ما حدث في عدن مؤخرا من اشتباكات دامية مؤسفة، هي جرس إنذار امام شعبنا وأشقائنا في التحالف العربي ينبههم لمن يحاولون حرف مسار معركة اليمن والخليج ضد المشروع الايراني باتجاه مشاريع تدميرية صغيرة، ولازلنا نعمل بكل جهد ومعنا أشقاءنا على رأب الصدع وتضميد الجراح، وإزالة كل الأسباب التي أدت الى تلك الأحداث المؤلمة، وطي صفحتها الى الابد.

ولفت الرئيس الى انه لولا البطولات والتضحيات العظيمة وشجاعة ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لما كنّا اليوم نتحدث عن سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وعن فبراير العظيم ،وعن الجمهورية والوحدة والديمقراطية، وعن اليمن الاتحادي الجديد.

وخاطب الرئيس أبناء تعز " إنني معكم اعيش الألم الذي تعيشونه بفقدان خيرة شباب و شابات تعز و خيرة أبطالها ، ففي كل يوم نفقد الكثير ممن نعول عليهم بناء المستقبل ، ايها الحالمون الصابرون المرابطون في تعز ان تغاضي العالم عن الجرائم التي ترتكب بحق اطفالكم وشبابكم ونساءكم والحصار المفروض عليكم ، يزيدنا إصراراً على مواصلة معركة التحرير وبكل الإمكانيات المتاحة و مهما كلفنا ذلك ، فالنصر قادم يا منبع فبراير المجيد وعماد الدولة الاتحادية الجديدة ، النصر قادم ولو كره المجرمون".

 

وجاء في كلمة الرئيس: إن موعدكم مع أحلامكم وآمالكم لوطن أبناءكم بات قريباً بإذن الله، لا مجال الا ان نحسم معركتنا مع المتمردين وقد باتت شوكتكم اليوم أقوى وشوكتهم أضعف وأكثر شتاتا، والانتصارات تتوالى اليوم في الساحل الغربي وتعز وصعدة والبيضاء وغدا سنكون في صنعاء عاصمة اليمن الاتحادي بإذن الله ،صنعاء الابية والصابرة ، صنعاء الثورة التي لن تقبل الا بالجمهورية التي دافعت عنها وكانت عنوانا لها. وستعود بقية الأرض اليمنية إلى سلطتها التي ارتضاها وانتخبها اليمنيون، ثقوا ان النصر قريب وأن كل ما تسمعونه حولكم أو تواجهون من مصاعب ليس أشد مما مضى، لقد تجاوزتم الأخطار الكبيرة والتحديات وأصبحت احلامكم حقيقة لن يتجاوزها أحد فإرادة الشعوب من إرادة الله.

وعبر رئيس الجمهورية عن خالص الشكر والعرفان باسمه ونيابة عن الشعب اليمني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على تلبية نداء الإخوة والجوار المتمثل في دعوتنا له واتخاذ قراره العروبي والإسلامي الشجاع بنصرة اليمن بعاصفة الحزم و الأمل، كما عبر عن شكره لكافة دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن على ادوارهم وتضحياتهم البطولية التي لن ينساها الشعب اليمني بأجياله المتعاقبة.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى