مؤتمر علماء ودعاة اليمن يُحرم القتال في صفوف الحوثيين ويدعو الشعب للتصدي لهم

مؤتمر علماء ودعاة اليمن يُحرم القتال في صفوف الحوثيين ويدعو الشعب للتصدي لهم

دعا مؤتمر علماء ودعاة اليمن عموم الشعب اليمني للتصدي للبغاة الانقلابيين وذلك عملاً بنص الآية التي تدعو لقتال الفئة الباغية حتى تفيئ إلى أمر الله.

وجرم / البيان الختامي لمؤتمر علماء ودعاة اليمن / الذي عُقد في محافظة مأرب اليوم الخميس، جرم ما تمارسه المليشيات الحوثية من انتهاكات، وحملهم كامل المسؤولية فيما آلت إليه البلاد من أوضاع مأساوية.

وأكد البيان الذي حصل موقع "الصحوة نت" على نسخة منه، أكد حرمة القتال مع ميليشيا الحوثي ومساندتها في عدوانها على أبناء الشعب اليمني بأي نوع من أنواع المساندة.

والتقى علماء اليمن ودعاتها في مؤتمرهم الذي أقيم في مدينة مأرب برعاية كريمة من رئيس الجمهورية المشير/ عبدربه منصور هادي/، وقد أقيم المؤتمر بمشاركة كل من وزارة الأوقاف والإرشاد، وهيئة علماء اليمن، وبرنامج التواصل مع علماء اليمن، ودائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة.

ودعا المؤتمر الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والقيادات المجتمعية وسائر أبناء الشعب اليمني إلى الالتفاف حول الشرعية لاستكمال إسقاط الانقلاب وبناء الدولة الحديثة القائمة على الدستور والقانون وفق الشريعة الإسلامية والمواثيق الدولية العادلة.

 وأشاد المؤتمر بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على دعمه للشرعية والشعب اليمني والذي جاء استجابة لنداء الشرعية ونتيجة الانقلاب المشؤوم، داعياً إلى مواصلة الجهد المبذول في جميع المجالات العسكرية والسياسية والإنسانية حتى يتم استعادة الدولة ومؤسساتها .

 وأكد المؤتمر على وجوب الاصطفاف الوطني خلف الشرعية، محذراً من كل الكيانات والمليشيات الخارجة عنها والمتمردة على قراراتها والساعية لتمزيق البلد مهما كانت مسمياتها.

وجرم المؤتمر اغتيال العلماء والخطباء والدعاة والعسكريين والإعلاميين وكافة الأبرياء باعتبارها دماء معصومة ، داعياً الدولة إلى حمايتهم والتحقيق في الجرائم السابقة.

وطالب المؤتمر الحكومة القيام بواجباتها الشرعية والدستورية في استعادة مؤسسات الدولة وأسلحة الجيش المغتصبة ، ودعم جبهات القتال القائمة وبسط نفوذ الدولة في المناطق المحررة.

 وطالب بتفعيل ميثاق العمل الدعوي بين علماء ودعاة اليمن وتجسيده في ارض الواقع.

وناشد المؤتمر الاشقاء في المملكة العربية السعودية بمراعاة ظروف المغتربين في المملكة حتى تنتهي محنة اليمن.

 وفيما يخص القضية الفلسطينية،  دان المؤتمر القرار الظالم الذي يهدف إلى تغيير هوية المسجد الأقصى ونؤكد على أنّ فلسطين وعاصمتها القدس الشريف جزءٌ لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية وأنّ القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين الأولى.

وكانت قد بدأت أعمال المؤتمر صباح الخميس في مارب بمشاركة كبيرة لكافة علماء ودعاة اليمن من كل المحافظات اليمنية.

 

 المصدر | الصحوة نت

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى