الإصلاح يدين العملية الإرهابية التي استهدفت مجندين في عدن ويدعو لتأمين المناطق المحررة

الإصلاح يدين العملية الإرهابية التي استهدفت مجندين في عدن ويدعو لتأمين المناطق المحررة

دان التجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات العملية الإرهابية الجبانة التي استهدفت افرادا من الجيش الوطني في عدن اليوم الأحد وأدت لاستشهاد وإصابة العشرات.

ودعا الاصلاح في بيان صادر عنه السلطة الشرعية لبذل كل الجهود لتأمين العاصمة المؤقتة عدن وكافة المناطق المحررة، ومواجهة المرتبطين بالمشروع الإيراني وقوى الارهاب المخترقة من قبل الانقلابيين الذين يسعون لإقناع القوى الدولية المساندة لهم بأن الشرعية غير قادرة على تأمين المناطق المحررة حتى لو كان ذلك على حساب دماء وحاضر ومستقبل اليمنيين.

واعتبر ان الارهاب الذي يستهدف المحافظات المحررة تزداد وحشيته كلما تواجدت السلطة برئاسة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، مطالباً باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لمحاصرة الارهاب والقضاء عليه ومحاسبة المتسببين فيه وكشف التحقيقات للرأي العام حتى يكون على بينة من الامر، داعيا المجتمع إلى أن يكون شريكاً فاعلاً لإسناد أجهزة الدولة والمؤسسات التابعة للحكومة الشرعية في كشف ومحاصرة بؤر الارهاب والقضاء عليها في مهدها

وقال البيان إن الارهاب الذي يستهدف المنطقة العربية يدل على أن الأيادي التي تحرك الأمور أضحت واضحة وجلية وتعمل لصالح تأمين إسرائيل على حساب استقرار ووحدة الشعوب العربية والاسلامية من خلال التمكين لشرطي المرور الإيراني الذى يتكفل بضمان هذه المصالح.

……

الصحوة نت ينشر نص البيان الصادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح

يدين التجمع اليمني للإصلاح -بأشد العبارات- العملية الإرهابية الجبانة التي استهدفت أفرادا من الجيش الوطني أمام منزل قائد القوات الخاصة بمنطقة خور مكسر بمدينة عدن اليوم الاحد ١٨ ديسمبر ٢٠١٦ ما أدى إلى استشهاد وإصابة العشرات.

وإذ يعرب الاصلاح عن أسفه البالغ لتكرار مثل هذه الحوادث الارهابية، يدعو في الوقت ذاته السلطة الشرعية لبذل كل الجهود لتأمين العاصمة المؤقتة عدن وكافة المناطق المحررة، ومواجهة المرتبطين بالمشروع الإيراني وقوى الارهاب المخترقة من قبل الانقلابيين الذين يسعون لإقناع القوى الدولية المساندة لهم بأن الشرعية غير قادرة على تأمين المناطق المحررة حتى لو كان ذلك على حساب دماء وحاضر ومستقبل اليمنيين.

إن الارهاب الذي يستهدف المحافظات المحررة، وتزداد وحشيته كلما تواجدت السلطة برئاسة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، يستوجب على هذه السلطة أن تتخذ كافة الاجراءات اللازمة لمحاصرة الارهاب والقضاء عليه ومحاسبة المتسببين فيه وكشف التحقيقات للرأي العام حتى يكون على بينة من الامر، ويكون المجتمع شريكاً فاعلاً لإسناد أجهزة الدولة والمؤسسات التابعة للحكومة الشرعية في كشف ومحاصرة بؤر الارهاب والقضاء عليها في مهدها.

كما أن الارهاب الذي يستهدف المنطقة العربية يدل على أن الأيادي التي تحرك الأمور أضحت واضحة وجلية وتعمل لصالح تأمين إسرائيل على حساب استقرار ووحدة الشعوب العربية والاسلامية من خلال التمكين لشرطي المرور الإيراني الذى يتكفل بضمان هذه المصالح.

ويجدد الإصلاح التذكير بموقفه المبدئي الرافض للعنف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه، ويدعو إلى ضرورة استكمال بناء مؤسسات الدولة وعلى رأسها الأجهزة القضائية والأمنية على أسس وطنية سليمة بما يمكنها من القيام بدورها في حماية المواطن وتأمين المؤسسات العامة والخاصة بالتعاون مع الوحدات العسكرية والحكومة الشرعية.

ويدعو الإصلاح المجتمع الدولي والأطراف الراعية لعملية السلام في اليمن إلى الضغط على المليشيات الإنقلابية لتنفيذ القرار ٢٢١٦ بالوسائل السلمية وفي حالة استمرار رفضهم وتمردهم فإن المجتمع الدولي ملزم بتفعيل كافة الاجراءات التي نصت عليها المواد ٤١، ٤٢ ،٤٣ المنصوص عليها في الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة وبما يضمن استعادة الدولة من يد الإنقلابيين لتتمكن السلطة الشرعية من مواجهة الإرهاب وحماية الشعب اليمني من تغول جماعات العنف التي توغل في الدم وترقص على أشلاء الأبرياء.

ويتقدم الإصلاح بأصدق التعازي والمواساة لأسر الشهداء.. سائلاً الله العلي القدير أن يتغمدهم بالرحمة والمغفرة، ويدعو الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح- الأمانة العامة الاحد ١٨ ديسمبر ٢٠١٦

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى