السعودية تدين موافقة إسرائيل على بناء وحدات استيطانية جديدة

السعودية تدين موافقة إسرائيل على بناء وحدات استيطانية جديدة

أدانت السعودية، اليوم الثلاثاء، مصادقة إسرائيل على بناء مئات الوحدات الاستيطانية الإضافية في مستوطنات بالضفة الغربية، وأشادت ببيان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن إيران.

جاء هذا خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض، وترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، إن المجلس أعرب عن "إدانة المملكة قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي الموافقة على بناء أكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة، ونشر عطاءات لبناء أكثر من ستمائة وخمسين وحدة أخرى، في عدد من المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

واعتبر مجلس الوزراء السعودي ذلك "تحدياً لإرادة المجتمع الدولي، وإمعاناً في العدوان السافر على حقوق الشعب الفلسطيني بهدف فرض واقع جديد للحيلولة دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

وكشفت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية الخميس الماضي، عن أن الحكومة نشرت مناقصات لبناء 651 وحدة استيطانية بالضفة، بعد أن أقرت، الأربعاء، خططًا لبناء أكثر من 1122 وحدة استيطانية أخرى، في 20 مستوطنة بالضفة الغربية.

وحسب القوانين الدولية، فإن جميع المستوطنات الواقعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة "غير شرعية".

وعلى صعيد آخر، أشاد مجلس الوزراء السعودي ببيان الرئيس الأمريكي "بشأن الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع مجموعة الدول (5+1) عام 2015، وما اشتمل عليه من دعوته جميع حلفاء أمريكا إلى اتخاذ خطوات أقوى مع الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة أنشطة النظام الإيراني الخبيثة، الذي عده الرائد الأول في العالم في رعاية الإرهاب".

والجمعة الماضي، أبقى ترامب على التزام بلاده بالاتفاق النووي الإيراني، والذي يتم بموجبه تعليق العقوبات ضد طهران، لكنه منح "الحلفاء الأوروبيين" 120 يومًا فقط للموافقة على تعديل بنود الاتفاق.

ووافقت إيران، بموجب الاتفاق المبرم مع مجموعة "5+1" (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن: الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، إضافة إلى ألمانيا) في 2015، على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسببه.

كما ثمن مجلس الوزراء "إعلان القضاء الأمريكي إنشاء وحدة خاصة للتحقيق حول حصول حزب الله الإرهابي على تمويل عبر الاتجار بالمخدرات لغايات الإرهاب، وتكليفها بالتحقيق حول الأفراد والشبكات التي تقدم دعماً لهذا الحزب وملاحقتهم".

وأعلنت وزارة العدل الأمريكية، الجمعة الماضي، أنها ستشكل فريقا للتحقيق في الموادر المالية لـ"حزب الله" اللبناني المدعوم إيرانيا، إلى جانب تجارته بالمخدرات. -

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى