هل تستطيع المليشيات تنفيذ تهديدها بقطع الملاحة في البحر الأحمر؟

هل تستطيع المليشيات تنفيذ تهديدها بقطع الملاحة في البحر الأحمر؟ سفينة مساعدات قبالة ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر (أ.ف.ب)

هدد رئيس المجلس الانقلابي لجماعة الحوثي صالح الصماد، بقطع الملاحة في البحر الأحمر في حال تقدم الجيش الوطني اليمني باتجاه محافظة الحديدة، لكن هل تستطيع ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران تنفيذ هذا التهديد؟

وتأتي تصريحات الصماد لتؤكد إصرار الانقلابيين على موقفهم الساعي للحرب ورفضهم السلام حلاً للصراع، في وقت يواصل فيه نائب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن معين شريم مساعيه لإحياء مفاوضات السلام بين الميليشيا المدعومة إيرانيا والحكومة الشرعية.

ويبدو أن ميليشيا الحوثي وجدت في التهديدات ملجأ في ظل الخسائر التي تتعرض لها على كافة الجبهات، فقد تزامنت تصريحات الصماد مع كشف تقارير حقوقية يمنية عن خسائر كبيرة تعرضت لها الميليشيات الانقلابية في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حيث تجاوزت خسائرها الـ5 آلاف، بين قتيل وجريح وأسير خلال المواجهات مع الجيش الوطني على مختلف الجبهات.

وبحسب التقارير، فقد قتل 1200 من الحوثيين أغلبهم من الأسرة المقربة لزعيم الميليشيا، بالإضافة إلى 360 سقطوا في المواجهات التي شهدتها صنعاء مع أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي قتل في 4 من ديسمبر (كانون الأول). وأضافت أن 600 أسير تم إلقاء القبض عليهم في جبهات شبوة والجوف ونهم والحديدة وتعز والضالع والبيضاء.

ومن الصعوبة بمكان أن تُقدم ميليشيا الانقلابيين على خطوة بحجم إغلاق الملاحة في البحر الأحمر، حينها ستؤكد للمجتمع الدولي بما لا يقبل الشك أنها جماعة إرهابية، وهو ما أكده التحالف العربي لدعم الشرعية مرارا، خصوصا بعد إطلاق صواريخ استهدفت السعودية قبل أن يتم إسقاطها بواسطة الدفاع الجوي، والتي تبين أنها صواريخ إيرانية الصنع تم تسليهما للحوثيين.

وهو بالفعل ما ذهب إليه وزير الشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، الذي غرّد بأن تهديد الملاحة في البحر الأحمر يعد توثيقا جديدا لإرهاب الحوثيين. وقال قرقاش إن «الحوثي الذي أهلك الحرث والنسل، وأفسد في اليمن، وخان حليفه وشريكه يهدد الملاحة الدولية اليوم»، مشيرا إلى أن المنطقة أمام عصابة إرهابية.

كذلك لا يمكن لميليشيا الحوثي استعداء العالم بأسره بغلق ممر ملاحي حيوي للتجارة العالمية، فالبحر الأحمر جزء رئيسي في طريق الشحن البحري بين أوروبا والخليج العربي وصولا إلى شرق آسيا، وبالنظر لجرائم الحوثي السابقة والتي ربما تهاون العالم معها، فإن قطع الملاحة ستكون له عواقب لا يمكنه تحملها.

ما يجعل فكرة تعطيل الملاحة في البحر الأحمر وبخاصة بمضيق باب المندب قبالة اليمن شبه مستحيلة، هو التأكيد المصري منذ الشهور الأولى للحرب في اليمن، على أهمية الحفاظ على الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

يذكر أن تهديد ميليشيا الحوثي باستهداف الملاحة في البحر الأحمر ليس بجديد، حيث كانت قد هددت في السابع من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي على لسان متحدثها محمد عبد السلام بضرب الملاحة الدولية في البحر الأحمر، لكنها فشلت في أن تشكل خطورة تذكر بعدما أحبط التحالف العربي مخططها.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى