النكف المدني !

النكف المدني !

النكف هو ذلك الاستنفار البدائي المحرض على الآخر، أو المتباكي المعتمد على النعرات العصبية أو العرقية أو القبلية على طريقة استنكاف قريش : اللطيمة اللطيمة !

   و ذكر قريش هنا ليس لأنها من ابتدأته أو أنه خاص بها ، و إنما لشهرة فعلها ذلك يوم أن راحت تستنفر و تحرض عشائر قريش قبل غزوة بدر ضد المسلمين ، حين أقبل ضمضم الغفاري عليهم فشق أنف بعيره و عكس رحله و قام يكشف عن سوءته و يصرخ ، و كل ذلك (نكف) يستثير و يستفز و يحرض، فما يراه من أحد على تلك الحال إلا أخذته العزة  بالإثم ، و اندفع تعصبا و حمية جاهلية !

  إن النكف كان عادة جاهلية متأصلة في ثقافة المجتمع العربي قبل الإسلام .

   ومليشيات الحوثي تشربت تلك الثقافة البدائية المتخلفة التي تسللت إلى العقليات القبلية و العصبوية و السلالية ، و استغلتها و وظفتها أبشع توظيف لخدمة مآربها الشيطانية . و قد تكرر منها مرارا الدعوة إلى (النكف) ، بل هي اليوم - بعد هزائمها المتلاحقة - تنشر أكابر مجرميها في المناطق القبلية ينفخون في كير داعي النكف المتخلف ، لا يهمها في ذلك أن تحرض اليمنيين ضد بعضهم أو أن تضرب بعضهم ببعض ! بل إن هذه هي سياستها ورثتها أبا عن جد منذ قدوم الهادي الرسي إلى اليمن ، الذي أدخل مناطق اليمن في حروب مستمرة طيلة تسلطه حتى إذا ما هلك تولى بنوه سياسته ، و ما كانت اليمن تستقر و تعيش بسلام إلا حين تنتهي دويلاتهم و تغيب عن المشهد ، و قد كانت في غياب مستمر ، و تطفو إلى السطح بين زمن و زمن مكتفية بتسجيل حضورها في قرية نائية أو منطقة بعيدة فترة من الوقت ؛ لتختفي من جديد .

   و أمام تلك العقلية الكهنوتية العصبوية و المحرضة على العصبية يأتي دور الوعي المستنير بهدي النبي الكريم( دعوها فإنها منتنة ) و يأتي مع هذا الوعي ثقافة المدنية و التمدن التي كنست تلك الثقافة العصبوية الجهوية و السلالية و القبلية السيئة .

   إنه و إزاء ذلك النكف المتخلف ؛ لا بد من ( نكف) مدني مصطف ؛  يكسر أوهام التخلف، و حواجز التعصب للعشيرة  أو القرية أو العرق أو الطائفة ، نكف مدني يكتسح كل الأوهام السلالية و الجهوية و المناطقية التي سقط تحت براثنها - حتى  - بعض مثقفي اللسان !

   أستطيع القول أن ثورة فبراير قدمت أنموذجا متطورا و متقدما في ( النكف) المدني يوم أن امتلأت ساحات الحرية و ميادين التغيير باصطفاف مدني سلمي فريد في كمه و كيفه ، و زاد تميزا برجال و شباب المناطق القبلية و الريف بشكل عام الذي ترك السلاح جانبا و قصد الساحات يهتف و ينشد للمدينة و التمدن بالسلمية .

   فلنمدن ( النكف) بدعوة اليمنيين جميعا من أقصى اليمن إلى أقصاه بأن يصطف بحزم و عزم لبناء دولة النظام و القانون و العدالة الاجتماعية و الحكم الرشيد، وإلحاق الهزيمة بالمشاريع السلالية و الجهوية المتخلفة .

   فهيا نمدن ( النكف) و نحل الأنقى محل الأسوأ ، و السلام محل الحرب ، و النور بدلا من الظلام ، و الحرية بدلا من الاستعباد ؛ و لكي تمضي عجلة التطور نحو الأمام و منع الكهنوت من أن يعيدها إلى الخلف .

   لقد آن أن نصطف لهدف واحد يسعنا جميعا و هو إسقاط الكهنوت و بناء الدولة اليمنية الاتحادية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى