اليمن في خطاب التابعية الإيرانية

اليمن في خطاب التابعية الإيرانية

تنهض المسألة اليمنية كحالة متفردة من حيث قدرتها على فضح خطاب التابعية الإيرانية، ليس في جوهر المسألة فقط، وإنما في تفاصيلها اليومية أيضا.
هنا في اليمن كانت هناك ثورة شعب رائعة، تمكنت رغم التآمر عليها، وأمل اليمنيون في أن يتطور ذلك نحو صيغة حكم معقول تنقذ البلاد من مستنقع الفساد والظلم الذي أخذه إليه المخلوع طوال عقود، وكانت هناك انتخابات، ورئيس منتخب.
فجأة أطل الحوثيون برؤوسهم، وبدؤوا في إطلاق مسلسل أكاذيب لتبرير مخطط جاهز للسيطرة على البلد، ويكفي أن نتذكر ثورتهم المزعومة في شقها الأخير، حين قالوا إنهم يثورون سلميا لصالح الفقراء، وضد رفع أسعار المحروقات، وانتهى بهم الأمر للسيطرة على البلد بقوة السلاح الإيراني.
لا حاجة لاستعادة الأبعاد التآمرية فيما جرى، إن كان الداخلي منها أو الخارجي، وحيث اعتقد البعض أنه سيضرب حزب الإصلاح (الإخواني برأيهم) بالحوثيين، لينتهي الطرفان، وتنهض صيغة جديدة، سيكون الفائز فيها هو المخلوع، أو عصابته في أقل تقدير.
وقع المحظور، وتنبه الخليجيون وفي مقدمتهم السعودية التي تعتبر اليمن خاصرتها إلى الكارثة، فكانت «عاصفة الحزم» التي لم تنته فصولا بعد، ولم تتمكن إلى الآن من هزيمة العدوان.
كل ذلك جزء من التاريخ، لكن المعضلة الكبرى التي تعنينا هنا هي تلك المتمثلة في الخطاب الإيراني. هنا في اليمن لا وجود لمقاومة ولا ممانعة يجري الاحتجاج بها، والمخلوع الذي يتحالف معه الحوثيون لم يكن جيفارا، بل هو جزء من الإطار الأميركي، كما أن شعارات «الموت لأميركا»، و «الموت لإسرائيل» هي بضاعة التسويق الإيراني التقليدية التي استخدمها الحوثيون، ولا علاقة لها بالواقع القديم ولا الحديث.
هنا في اليمن، لا مقاومة يجري تبرير العدوان بها، ولا توجد مراقد لأهل البيت يعتدي عليها من يُسميهم إعلام إيران تكفيريين أيضا. والأخيرون، وهم القاعدة (وجود تنظيم الدولة هامشي) تطاردهم طائرات أميركا.
ما جرى إذن هو عدوان مفضوح على ثورة شعب رائعة، بقوة السلاح وبتبريرات كاذبة، وفوق ذلك كله، بالتحالف مع الطاغية الذي ثار ضده الشعب، فأين ذلك من نهج الحسين عليه السلام؟!
حتى التبرير المتعلق بالأمن القومي الإيراني، ومع أنه كاذب حتى في سوريا، لا يبدو ذا قيمة هنا، فاليمن بعيد كل البعد عن إيران، كما أنه باستثناء الأقلية الحوثية التي تشيّعت، لا مشكلة مذهبية هنا، فالزيدية وأهل السنّة متعايشون، وفي حزب الإصلاح مثلا زيدية وشافعية، أو سنّة.
الجانب الآخر الذي تتجلى فيه فضائح خامنئي وأتباعه يتجلى في التباكي اليومي على الضحايا بقصف طيران التحالف، ذلك أن من يهتفون لطيران بوتن وبشار وهو يقتل الأبرياء ويرتكب المجازر في سوريا، هم آخر من يحق لهم التباكي على ضحايا اليمن، فكيف وهم من أشعلوا الحريق فيه؟!
في اليمن ضحايا، وهناك أخطاء وقعت من التحالف، يستحق بعضها التوقف والمراجعة، بل حتى التعويض، لكن شتان بين تحالف ينصر شعبا ضد عدوان يتحالف مع طاغية، وبين تحالف يدعم طاغية ضد شعبه كما في سوريا. أما الأهم، فهو أن من يقاتل الحوثيون هم يمنيون يساعدهم التحالف بطلب حكومة شرعية منتخبة، وليس بطلب رئيس (بشار) نصّبته الأجهزة الأمنية بعد أن غيرت له الدستور في دقائق.
اليمن فضيحة الفضائح لعدوان طائفي يطال غالبية الأمة، ولا شيء يستر عورة المعتدين هنا أبدا.

* نقلا عن العرب القطرية

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى