اليمن والخيار المتبقي

اليمن والخيار المتبقي

"الرياض وما بعد الرياض".. كلمة سمعناها كثيرا على لسان عبدالملك الحوثي حتى أضحت محلا للتندر، وكنا جميعا نظن أن هذه الكلمات إنما تقال لبعث الأمل لدى أتباعه، وأنها شكل من أشكال التوجيه المعنوي، خصوصا بعد انكسارهم وتحرير أجزاء واسعة من أرض الوطن، وما كنا نظن لا نحن ولا التحالف أن جماعته المليشياوية الانقلابية تمتلك صواريخ يصل مداها فعلا إلى العاصمة السعودية الرياض،  ذلك أن هذه النوعية من الأسلحة طويلة المدى يتضاعف خطرها حينما تصبح بيد مليشيات لا تقيدها قوانين ولا يضبطها ضابط، فضلا عما لديها من نوازع عدائية تجاه الداخل اليمني ودول الجوار.

لقد أثبتت هذه الصواريخ خطر استمرار جماعة الحوثي في السيطرة على العاصمة صنعاء، وقد أصبحت جميع المدن والمواقع الاستراتيجية الهامة في السعودية والتي تقع ما بين الرياض والحدود اليمنية تحت مرمى صواريخها الإيرانية.

 

يسألني أحد الأصدقاء إن كان هناك صاروخ رابع سيصل إلى الرياض بعد الثلاثة التي أطلقت خلال أقل من شهرين؟ فأجبته: من يستطيع إطلاق صاروخ واحد فلديه بكل تأكيد قدرة على إطلاق غيره..!!

 

صواريخ تحاول جماعة الحوثي أن تقصف بها المملكة العربية السعودية في عمق أراضيها، وصواريخ وأسلحة أخرى مخصصة لقتل اليمنيين وكل من لا يوافقها في الداخل اليمني أو يرفض انقلابها وإرهابها، ولم يعد هناك من خيار للتعامل مع هذا الخطر الماثل ودفعه سوى بالمزيد من التلاحم لإنجاز الحسم العسكري وتحرير صنعاء وما تبقى تحت سيطرة الحوثيين من المحافظات.

 

لقد قضى الحوثي على خيار الحل السياسي الذي كان مطروحا وظل محل تباحث خلال الفترة السابقة منذ لقاءات بيل وجنيف إلى مباحثات الكويت ثم المباحثات التي ظل المبعوث الأممي وغيره يجرونها للتهيئة والترتيب لجولات أخرى من المباحثات، وتأكد للجميع أن إنهاء خطر هذه الجماعة وإجبارها على تسليم السلطة والأسلحة الثقيلة والمتوسطة، أمر ليس واردا لديها ولا ممكنا عمليا بغير الحل العسكري.

 

إن في هذه الفترة من الحرب منذ انطلاقها، أدلة وتجربة تؤكد وتعزز لدى الجميع قناعة واحدة بشأن هذا الخطر  وإيقاف الصواريخ الإيرانية وما إليها من الآلة الحربية والعسكرية، خلاصتها أن توحيد كل الجهود لدعم القيادة الشرعية المعترف بها دوليا، لاستعادة الدولة وبسط سيطرة الحكومة على كافة الأراضي اليمنية وتسييد النظام والقانون، هو الخيار العملي الوحيد، والبداية تحريك جميع الجبهات دون استثناء، من تطهير ما تبقى في شبوة، إلى مكيراس وكرش وجبهات البيضاء وتعز والساحل الغربي والجوف ومأرب وميدي ونهم وفي كل اتجاه، وذلك ضمن خطة واحدة ولوجهة واحدة، وأن يجري ذلك بالتوازي مع دعم رئيس الجمهورية والحكومة في تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة.

هو خيار واحد للوصول إلى الهدف المنشود والمتمثل بإنهاء خطر جماعة الحوثي على الداخل والخارج، ولا شك أن السير في غير هذا الطريق سيفضي إلى نتيجة أيضا، لكنها لن تكون هي تلك النتيجة المحددة سلفا، وستظل اليمن منصة للصواريخ الإيرانية ومنصة للخطر الذي ستتعدد طرقه في التعبير عن نفسه كلما انقضى شيء من الوقت يتيح للحوثي المزيد من ترتيب أوراقه.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى