اكتشاف مقبرة جماعية للروهينغا في ميانمار

اكتشاف مقبرة جماعية للروهينغا في ميانمار

ذكرت صحيفة مياوادي التابعة للجيش في ميانمار، أن السلطات عثرت على عشر جثث في قبر جماعي على أطراف قرية بولاية راخين، يعتقد أنها تعود لأشخاص من أقلية الروهينغا المسلمة.

وفر نحو 650 ألف شخص من أقلية الروهينغا من ولاية راخين، ولجأوا إلى بنغلادش المجاورة خلال الشهور الأخيرة، بعد حملة عنيفة لقوات الأمن.

 

واتهم مراقبون لحقوق الإنسان الجيش بارتكاب فظائع، من بينها قتل واغتصاب جماعي وحرق عن عمد خلال الحملة. وقالت الولايات المتحدة إن الممارسات ترقى إلى حد "تطهير عرقي".

 

وذكرت الصحيفة أن فريقا يضم الشرطة ومسؤولا محليا وقاضيا وطبيبا عاينوا موقع المقبرة في قرية "إندن" على بعد 50 كيلومترا شمالي ستيوي عاصمة الولاية الثلاثاء واكتشفوا عشر جثث مجهولة.

 

وأوضح التقرير "هذه المجموعة تواصل عملية التحقيق للوقوف على الحقيقة".

 

وتقع القرية في منطقة ماوينجداو، وهي إحدى المناطق التي تضررت بشدة من العنف، الأمر الذي دفع أكبر مسؤول لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة إلى القول بأن قوات الأمن في ميانمار ارتكبت على الأرجح جرائم إبادة ضد الروهينغا.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى