سياسيون: صمت الأجهزة الأمنية تجاه مسلسل اغتيالات أئمة مساجد عدن غير مفهوم

سياسيون: صمت الأجهزة الأمنية تجاه مسلسل اغتيالات أئمة مساجد عدن غير مفهوم

وصف "رافع المنصري" - نائب رئيس الدائرة السياسية للإصلاح في أبين- حادثة الاغتيال التي تعرض لها ظهر أمس الثلاثاء القيادي الإصلاحي بالعاصمة المؤقتة عدن فائز فؤاد، وصف المنصري هذه العملية بأنها عملية إرهابية اجرامية تستهدف الخطاب والفكر المعتدل والوسطية في المجتمع.

 

وقال المنصري إن حادثة الاغتيال التي تعرض لها "الشيخ فائز فؤاد" خطيب وإمام مسجد عبدالرحمن بن عوف بالعاصمة المؤقتة، عضو مجلس شورى الإصلاح في عدن، قال إن الحادثة حلقة من حلقات مسلسل الاغتيالات المستمر منذ عامين ضد منتسبي هذه الفئة التنويرية في العاصمة الموقتة.

واستهجن "المنصري" صمت الأجهزة الأمنية والحكومة إزاء هذه الجرائم المتتالية،  مؤكداً أن هذا الصمت غير مبرر ولا مفهوم.

 

من جانبه، اعتبر الناشط السياسي وعضو مجلس شورى الإصلاح في محافظة لحج “إياد العبدلي” أن “اغتيال الشيخ فائز فؤاد عملية إجرامية ضمن مخطط يهدف إلى إسكات صوت العقل”، مؤكدا أن “الذين يقفون خلف هذه الأعمال مخطئون في حساباتهم”.

 

وطالب العبدلي الحكومة "بسرعة التحرك لإيقاف هذا المخطط والقبض على المجرمين الذين يقفون خلف هذه العمليات الإجرامية التي يجب أن تكون مدانة ومرفوضة من قبل جميع الأحزاب والمنظمات وكافة الرأي العام".

 

وتشهد عدن منذ عامين حوادث اغتيال طالت حتى الآن نحو عشرين شخصا ينتمون إلى التيار السلفي وحزب الإصلاح بينهم أول رئيس لفرع الإصلاح في عدن الشيخ صالح حليس، وعدد من الخطباء والمرشدين، بالإضافة إلى عدد آخر من الضباط والجنود.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى