مواطنون بمأرب: نشتري البنزين ب 3500 والحوثي يبيعه في صنعاء ب 8500

مواطنون بمأرب: نشتري البنزين ب 3500 والحوثي يبيعه في صنعاء ب 8500


يقود المواطن مبارك الفقيه سيارته ويتجول في مدينة مأرب وضواحيها دون أن ينتابه أي قلق من نفاد بنزين سيارته، إذ أنه متوفر وبسعر معقول.

 يقول الفقيه للصحوة نت " حينما ينفد البترول اتجه إلى أقرب محطة بترول وأقوم بتعبئة سيارتي بسهولة كبيرة، وفي مدة زمنية لا تتعدى ال 5 دقائق، وبسعر 3500 ريال فقط ل"الدبة الواحدة ،20 لتر".

ويضيف"عندما كنت في صنعاء كان البترول يشكل لي هما وقلقا دائما فهو منعدم في المحطات ومتواجد في السوق السوداء للحوثيين بأسعار خيالية، فاضطر للاصطفاف في طابور طويل من السيارت وأمكث اليوم واليومين والثلاثة حتى يصل دوري".

الفقيه يؤكد أن الحوثيين وصل بهم الحد إلى أن باعوا "الدبة البترول" في سوقهم السوداء ب 17 ألف ريال يمني.

ويضيف مستنكرا "الحوثيون دخلوا صنعاء بمبرر إسقاط جرعة سعرية في البترول، ثم أسقطوا مؤسسات الدولة ونهبوا وأنشأوا الأسواق السوداء ليبيعوا الدبة البترول بأسعار خيالية، فهل بعد كل هذا يمكن أن نصدقهم أو يصدقهم الناس".

يأتي هذا في حين يخرج الحوثيون على المواطنين في المحافظات التي يسيطرون عليها، بين كل فترة وأخرى، بقرارات تعلن عن أسعار جديدة ومضاعفة للمحروقات، وكان آخرها الإعلان الصادر قبل أيام، والذي ثبت سعر  "الدبة" البنزين أو الديزل "20 لتر" على 8500 ريال يمني، فيما كان هذا السعر قبل انقلابهم وسيطرتهم على العاصمة صنعاء لا يتجاوز الثلاثة آلاف و خمسمائة ريال.

وقد تسبب هذا القرار باستياء كبير لدى المواطنين في صنعاء، وأعلن بعضهم عن حملات شعبية تدعو إلى توقيف السيارات وعدم الاقبال على شراء البنزين احتجاجا على الحوثي وتلاعبه بالمحروقات وأسعارها لجني الأموال لحسابه الخاص، وما سببه ذلك من  تدهور مريع في الوضع المعيشي والاقتصادي وارتفاع جنوني في أسعار المواد الغذائية.

 تلاعب الحوثي بالبنزين تحدثت عنه أيضا منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها الأخير الصادر أواخر سبتمبر، وقالت إن فريق خبراء تابع للأمم المتحدة أكد أن المتمردين الحوثيين يجنون أموالاً طائلة من السوق السوداء، تصل إلى ما يقارب 1.14 مليار دولار من توزيع الوقود والنفط في السوق السوداء، وأن الوقود كان أحد المصادر الرئيسية لإيرادات الحوثيين.

الجدير ذكره أن السعر الرسمي المقرر ب "3500" ريال يمني لدبة البنزين (20 لتر) ظل ثابتا حتى اليوم في المحافظات المحررة التي تديرها الحكومة الشرعية.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى