محور تعز: ما حدث في الشرطة العسكرية شأن عسكري ولن نسمح بتجاوز قيادة الجيش

محور تعز: ما حدث في الشرطة العسكرية  شأن عسكري  ولن نسمح بتجاوز قيادة الجيش

أكدت قيادة محور تعز أن الجيش الوطني بألويته ومؤسساته العسكرية، لن يحيد عن مهمته الرئيسية وسيظل حارسا أمينا لمكتسبات الدولة والتحرير وإفشال كافة المؤامرات والعوائق التي تبرز في طريق التحرير واستعادة الدولة وحماية مؤسساتها.

وقال بيان صادر عن قيادة المحور إن ما جرى أمام مقر قيادة الشرطة العسكرية هو شأن عسكري بحت جاء نتيجة لتدخل سلبي من خارج مؤسسة الجيش أدَّت إلى تعرض مكاسب التحرير ومؤسسات الدولة إلى الخطر، وسيبقى الجيش قادرا على حل كل العوائق والاشكالات التي تعترض وحدة قراره العسكري.

ودعا البيان إلى دعم الجيش الوطني خاصة والجميع في حالة حرب قائمة تستوجب رص الصفوف والوحدة  لدعم الجيش بدلا من إرباك مسيرته أو رمي الإعاقات في طريقه.

ونوه البيان إلى أن الجيش محكوم بقيادته العسكرية في قيادة المحور و المنطقة العسكرية الرابعة وهيئة الأركان والقيادة العليا للقوات المسلحة، ولا يقبل مطلقاً أي تدخل في مهامه واختصاصاته خارج تلك المؤسسات.

واستغرب البيان من محاولات البعض تغيير مسار الواقعة بهدف توظيفها لتغطية جرائم الاعتداء على مؤسسة الجيش والأمن والتفريط بمواقعه ومؤسسات الدولة.

وأكد أن الجيش سيتصرف بكل حزم أمام من يحاول استهدافه أو استهداف وحدة قراره أو تعريض مكاسب التحرير للخطر ومؤسسات الدولة للانتقاص.

ورفضت قيادة المحور بشكل قاطع الاساءة الى أي من أفراد وضباط ومؤسسات الجيش، وفي حال حدوث أي اشكالات فهناك مؤسسات عسكرية قادرة على التعامل وفق ما تقتضي القوانين والأعراف العسكرية.

وأهابت قيادة المحور بكافة وسائل الاعلام والصحفيين والناشطين إلى التعامل مع القضايا التي تتعلق بالجيش والمؤسسات الاعلامية من خلال الدوائر العسكرية المختصة والابتعاد عن التكهنات والشائعات المثيرة.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى