البرلمان ينتخب ميشال عون رئيسا للبنان بعد عامين ونصف من الفراغ في منصب الرئيس

البرلمان ينتخب ميشال عون رئيسا للبنان بعد عامين ونصف من الفراغ في منصب الرئيس

انتخب البرلمان اللبناني اليوم الاثنين ميشال عون رئيسا جديدا للبلاد، بعد شغور كرسي الرئاسة لأكثر من عامين وبالتحديد في مايو 2014 بسبب الانقسامات الحادة سياسيا وطائفيا الذي أفشل القوى السياسية في الاتفاق على رئيس للبلاد.


وحصل الزعيم المسيحي اللبناني، على منصب الرئيس بعد3   جولات من التصويت فشل في 3 منها في الحصول على 86 صوتاً، أي ثلثي عدد النواب، الذين حضر منهم 127 نائباً من أصل 128 وفاز في الرابعة 

وانتقل عون من قيادة الجيش إلى رئاسة الحكومة الانتقالية، ومن العداء لسوريا إلى التحالف مع حزب الله، وهو اليوم أبرز حلفاء سوريا، بعد أن نُفي 15 عاماً من لبنان بعد الحرب التي خاضها مع القوات السورية.

ووصل عون الى كرسي الرئاسة بعد انضمام رئيس الحكومة الأسبق، سعد الحريري، إلى لائحة الداعمين له، وفي مقدمتهم حزب الله والقوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع.

ويتحدّر عون (81 عاماً) من أسرة مسيحية في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وبدأ مسيرته المهنية بالالتحاق بالمدرسة الحربية كتلميذ في عام 1955، وتخرج عام 1958 ضابطاً باختصاص مدفعية، وشارك في دورة تطبيقية على المدفعية بفرنسا في عامي 1958-1959، وتلقّى دورة متقدمة بالاختصاص نفسه بأمريكا.

وابتعث عون في يوليو/تموز عام 1978، لمتابعة دورة أركان بمدرسة الحرب العليا بباريس، وعاد منها في يوليو/تموز عام 1980.

وبعدها تدرّج في صفوف الجيش، وعُيّن بمناصب عدة، وصولاً إلى تشكيل وقيادة "اللواء الثامن"، الذي خاض معارك بارزة في الحرب اللبنانية؛ أبرزها معركة سوق الغرب في عام 1983، في مواجهة هجوم للحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط، مدعوماً من الجيش السوري، في إطار ما عرف بـ"حرب الجبل".

وخدم ميشال عون إبان حرب 1967 بين العرب وإسرائيل على الحدود الجنوبية ضمن فوج المدفعية الثالث المتمركز في بلدة الخريبة جنوب لبنان.

وأثناء الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 كان عون قائداً للواء الثامن المدافع عن قصر رئاسة الجمهورية في بعبدا شرق مدينة بيروت.

وفي عام 1984 عُيّن قائداً للجيش اللبناني، وبات لقب "الجنرال" منذ ذاك الحين ملتصقاً باسمه.

ودخل عون في مواجهات مع الجيش السوري في لبنان، ثم مع قائد "القوات اللبنانية" سمير جعجع.

وشكّل عام 1988 التحول الأول في مسيرته، حين كلّفه رئيس الجمهورية، أمين الجميل، بتشكيل حكومة انتقالية تتولى التحضير لانتخابات رئاسية تعذّر إجراؤها في موعدها، فشكّل عون حكومة عسكرية، واتخذ من القصر الجمهوري في بعبدا قرب بيروت مقراً له، وبقي فيها مدة سنتين، خاض خلالها حربين مدمرتين.

كانت الحرب الأولى ضد "القوات اللبنانية"، الطرف المسيحي الأقوى عسكرياً في تلك الفترة، لتجريدها من سلاحها الذي كان يدعو لحصره في "يد الشرعية"، وتركت هذه الحرب أثراً عميقاً بين المسيحيين، الذين انقسموا منذ ذلك الحين بشكل حاد بين الزعيمين.

وفي مارس/آذار 1989، شنّ عون "حرب التحرير" ضد القوات السورية التي كانت موجودة في لبنان منذ 14 عاماً.

وعلى الرغم من أنه لم ينجح في حينه بإخراج السوريين من لبنان، فإن تلك الحرب كرّسته زعيماً بين المسيحيين الذين كانوا يشكون من التدخل السوري في كل تفاصيل الحياة السياسية اللبنانية.

وأدى تدخل دولي وسعودي خصوصاً إلى التوصل لاتفاق ينهي الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990)، عرف بـ"اتفاق الطائف"، لكن عون رفضه، واعتبره يمس بالسيادة اللبنانية.

كما رفض انتخاب النواب للرئيس رينيه معوض كنتيجة لاتفاق الطائف، ثم إلياس الهرواي بعد مقتل معوض في نوفمبر/تشرين الثاني 1989.

وضيّق السوريون الخناق عليه، واستهدفوا القصر الرئاسي مراراً، وتحت ضغط التصعيد العسكري السوري في أكتوبر/تشرين الأول 1990، غادر عون القصر الرئاسي، وتوجه إلى السفارة الفرنسية في بيروت، حيث بقي 9 أشهر، قبل أن يغادر إلى فرنسا، ويبقى منفياً فيها لمدة 15 عاماً.

وفي عام 1996 أسس عون "التيار الوطني الحر" من باريس.


وبعد اغتيال رئيس الحكومة الأسبق، رفيق الحريري، في 14 فبراير/شباط 2005 (اغتيل بتفجير استهدف موكبه في بيروت)، وما تلاه من اندلاع احتجاجات شعبية دفعت القوات السورية للانسحاب من لبنان، عاد عون في أغسطس/آب من العام نفسه من منفاه في باريس التي قضى فيها 15 عاماً تقريباً.

وعند عودته إلى لبنان استقبله ما يقارب 500 ألف لبناني في ساحة الشهداء وسط بيروت.

وخاض العماد عون الانتخابات النيابية سنة 2005 بعد شهر من عودته، وحده من دون حليف، وشكّل فيها مفاجأة كبرى بفوزه بـ21 مقعداً من أصل 128 في المجلس النيابي، ما دفع الزعيم الدرزي، وليد جنبلاط، إلى وصفه بـ"التسونامي".

ومنذ ذلك الحين بدأ أنصاره يطلقون عليه اسم "الزعيم المسيحي القوي"، ويطالبون بأن يصبح رئيساً للبلاد.

ويعتبره محبوه بمثابة أيقونة في نضاله العسكري والسياسي، ويتحدثون عن "قائد شجاع نظيف الكف"، وزعيم برز من خارج العائلات السياسية التقليدية، ونجح في تحقيق تطلعات المسيحيين في بلد ذي تركيبة طائفية بامتياز.

أما خصومه فيرون فيه شخصاً عصبياً ومتقلباً في مواقفه، و"متجاوزاً المبادىء" من أجل الوصول إلى الرئاسة، مشيرين إلى أنه سلك طريق العائلات التقليدية بإعطاء أدوار سياسية لأفراد من عائلته، وعلى رأسهم صهره، النائب جبران باسيل.

وفي خطوة مفاجأة قلبت موازين القوى في لبنان، وقّع عون في السادس من فبراير/شباط عام 2006 وثيقة تفاهم مع حزب الله، الذي يعد أبرز حلفاء النظام السوري، فدخل بالاستقطاب الثنائي بين كتلتي الموالاة والمعارضة (8 و14 آذار)، ومنذ ذلك الحين يعدّ التيار الوطني الحرّ أبرز القوى المُشكلة لفريق 8 آذار (حزب الله وحلفاؤه).

وبعد خوض عون وحزبه حملة ضد المحكمة الخاصة بمحاكمة قتلة رئيس الحكومة الراحل، رفيق الحريري، تحسّنت علاقته بسوريا بعد سنوات من العداء السياسي، وزارها فالتقى رئيس النظام، بشار الأسد، 3 مرات، في الأعوام 2008، و2009، و2010.

وفي عام 2009 تمكنت كتلة "التغيير والإصلاح" النيابية بزعامة عون من تحقيق نتائج جيدة، حيث حصدت 27 مقعداً من أصل 128 بالانتخابات البرلمانية.

رشّح عون عام 2016 لرئاسة لبنان، بعد أكثر من عامين على انتهاء ولاية الرئيس السابق، ميشال سليمان، وفشل الفرقاء اللبنانيين في اختيار رئيس جديد خلفاً له.

وفي يناير/كانون الثاني العام 2016، أعلن جعجع دعمه ترشيح عون إلى الرئاسة، ما أحدث توتراً بينه وبين حليفه سعد الحريري الذي عاد وانضم اليوم إلى مؤيدي عون في ظل انسداد الأفق السياسي والحل على خلفية الحرب في سوريا يترك تأثيراته السلبية في الوضع اللبناني.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى