وزير النفط يرأس اجتماع بقيادات الوزارة والوحدات والشركات التابعة لها

وزير النفط يرأس اجتماع بقيادات الوزارة والوحدات والشركات التابعة لها

ترأس وزير النفط والمعادن المهندس سيف الشريف، اليوم، في العاصمة المؤقتة عدن اجتماع موسع لقيادات ومسؤولي الوحدات والمؤسسات والشركات التابعة للوزارة، لتقييم ما تم انجازه في الجوانب المرتبطة بعمل الوزارة ومشروع خطتها للعام القادم 2018م.

وناقش الاجتماع بحضور نائب وزير النفط سعيد الشماسي ووكيل الوزارة لشؤون المعادن عبدالسلام حميد، خطة الوحدات النفطية وقطاع التعدين للعام القادم.

واطلع الوزير الشريف، قيادات ومسؤولي الوزارة، على نتائج التواصل الجاري مع الشركات العالمية الاستكشافية والانتاجية في مجال النفط والغاز والمعادن ، لاستئناف عملها في المحافظات المحررة، وكذا استقطاب اخرى جديدة.. مشددا على اهمية تضافر الجهود وتكاملها لتنفيذ التوجيهات الرئاسية والحكومية، للتسريع بعملية إستعادة كامل الانتاج من حقول محافظتي مأرب وشبوه وأعادة تصدير النفط و الغاز عبر مينائي النشيمة و بلحاف.

ووجه وزير النفط، قطاعات الوزارة والمؤسسات والوحدات والشركات التابعة بالتسريع باعداد خططها القطاعية للعام القادم، على ان تتضمن اهداف واقعية وقابلة للتنفيذ وفق برنامج زمني محدد، حتى يتم استيعابها في خطة الوزارة الشاملة.. معربا عن ثقته ان العام القادم سيكون حافلا بالكثير من الانجازات في قطاع النفط والمعادن بعد تجاوز كثير من الاشكالات وابرزها تطبيع الاوضاع الامنية بشكل جيد ومشجع للشركات المحلية او الاجنبية لاستئناف عملها وكذا الدفع باستثمارات جديدة.

وقال وزير النفط "رئاسة الجمهورية والحكومة تعول عليكم كثيرا وتثق تماما في خبراتكم وتفانيكم من اجل الارتقاء باداء قطاع النفط والتعدين باعتباره المورد الاول لرفد الاقتصاد الوطني وتمويل الخزينة العامة للدولة، ويقع علينا عبء كبير يجب ان نتحمله انطلاقا من مسؤوليتنا التاريخية والوطنية والاخلاقية، في الحفاظ على اقتصاد الوطن وتجاوز التداعيات الكارثية الناجمة عن انقلاب مليشيا الحوثي وصالح على السلطة الشرعية".

وأكد الوزير الشريف، ان المرحلة الراهنة تقتضي ترجمة الاحاديث المكررة عن الامكانيات الكبيرة والواعدة والمتاحة للاستثمار في قطاعات النفط والغاز والمعادن في اليمن، وهي مثبته ومؤكدة وفقا لدراسات ونتائج علمية، الى واقع عملي وهذا يتطلب بالضرورة تكاتف جهود الجميع على المستوى الرسمي والشعبي، باعتبار الفائدة مشتركة.. لافتا الى حرص الحكومة على تأمين الاجواء الملائمة والجاذبة لاستغلال الامكانيات الواعدة في قطاع النفط والمعادن بما يعود بالنفع على المواطنين، وذلك بجذب المستثمرين والشركات الاستثمارية للاستفادة من هذه الفرص، وتقديم كل اشكال الرعاية و الدعم لانجاح نشاطها واستثماراتها.

واستعرض الاجتماع، اوضاع مصافي عدن من كافة الجوانب الفنية والادارية، والجهود الجارية لتفعيل دورها الحيوي في تزويد العاصمة المؤقتة والمحافظات المحررة باحتياجاتها من المشتقات النفطية.
 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى