المليشيا تستحدث مواقع عسكرية في طوق صنعاء وقبائل نهم ترفض إمدادها بالمقاتلين

المليشيا تستحدث مواقع عسكرية في طوق صنعاء وقبائل نهم ترفض إمدادها بالمقاتلين

فرض تقدم قوات الشرعية اليمنية بدعم جوي مكثف من قوات التحالف العربي وانهيار كافة خطوط الدفاع المتقدمة لميليشيات صالح والحوثي الانقلابية في جبهة «نهم»، شرق صنعاء، لجوء الانقلابيين إلى آخر الخيارات المتاحة لإعاقة وصول قوات الجيش الوطني إلى محيط صنعاء والمتمثلة في ممارسة ضغوط على قبائل مديرية نهم للمشاركة في دعم صفوف الميليشيات بمقاتلين جدد واستحداث تحصينات جديدة في مناطقها.

وأكد الشيخ أحمد علي ناصر عاصم النهمي، وهو أحد الوجاهات القبلية الشابة في مديرية «نهم» في اتصال هاتفي أجرته معه صحيفة «الخليج» أن قيادات ميدانية بارزة في ميليشيات الحوثيين طالبت قبائل نهم خلال ملتقى قبلي عقد، أمس الأول، الإسهام في دعم صفوف الميليشيات بالمقاتلين ومنع مرور قوات الشرعية من أراضيها عبر استحداث تحصينات جديدة.

وأشار إلى أن قبائل «نهم» رفضت وبشكل قاطع رفد الميليشيات الانقلابية بمقاتلين، معتبرة أن الأخيرة تسببت في تدمير الكثير من القرى والمناطق بالمديرية من خلال تحويلها إلى مواقع تمركز لمقاتليها ونصب الأسلحة الثقيلة.

ولفت الشيخ النهمي إلى أن قبائل نهم ردت على طلب الحوثيين بمنع مرور قوات الجيش الوطني من مناطقها، بأنها لم تتمكن من منع ميليشيات الجماعة المتمردة والقوات الموالية للرئيس المخلوع من تحويل قرى ومناطق المديرية إلى ساحة حرب محتدمة، وبالتالي فإنها لن تمنع قوات الشرعية من التقدم عبر أراضيها لذات الاعتبارات التي حالت دون استطاعتها منع دخول الميليشيات إلى مناطقها والمتمثلة في عدم قدرتها على تحمل تبعات الدخول في صدام مسلح مع قوات مدججة بالسلاح.

واعتبر الشيخ النهمي أن الحوثيين يستشعرون الهزيمة وأصبحوا يبحثون عن دعم قبلي لإعاقة وصول قوات الشرعية إلى العاصمة صنعاء، مشيرا إلى أن الميليشيات فجرت منازل العديد من مشايخ ووجاهات قبائل نهم وكان آخرها منزل الشيخ «صالح فرحان» بمنطقة «الحول» وهو ما صعّد من نزعة الكراهية في أوساط قبائل المديرية للميليشيات المتمردة.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى