مظاهرات بمدن عربية وغربية تندد بالقتل والحصار في حلب

مظاهرات بمدن عربية وغربية تندد بالقتل والحصار في حلب

 

خرجت مظاهرات في عواصم ومدن عربية وغربية وفي تركيا وفي سوريا ذاتها تنديدا بقتل المدنيين في حلب، وطالب المحتجون بوقف الهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري على المدينة، وإنقاذ المحاصرين في أحيائها الشرقية المتبقية بيد المعارضة المسلحة.

فقد نظم ناشطون سوريون وقفات احتجاجية تضامنا مع حلب في مدن إسطنبول وغازي عنتاب وكلس التركية، وتظاهر صباح اليوم الثلاثاء ناشطون قرب القنصلية الروسية في شارع الاستقلال قرب ساحة تقسيم في إسطنبول.

وقال مراسل الجزيرة عمار الحاج إن ناشطين سوريين نظموا مظاهرة ثانية في حي الفاتح بإسطنبول، وأضاف أن العشرات شاركوا في هذه المظاهرة رغم برودة الطقس.

وفي غازي عنتاب القريبة من الحدود مع سوريا شارك مئات السوريين في مسيرة للتنديد بما يتعرض له المدنيون في حلب، كما تظاهر المئات اليوم بالقرب من سفارتي روسيا في العاصمة الفرنسية باريس وفي مدينة لاهاي بهولندا، ودورتموند بألمانيا ضد روسيا والنظام السوري. وشارك في هذه المظاهرات ناشطون سوريون وعرب وفرنسيون وهولنديون وألمان.

وفي العاصمة الأردنية عمان قال مراسل الجزيرة تامر الصمادي إن أردنيين وسوريين تظاهروا اليوم قرب السفارة الروسية في عمان للتنديد بالتدخل الروسي، والتعبير عن غضبهم مما يجري في حلب.

وأضاف أن المظاهرة شارك فيها طلاب جامعات ونواب وفعاليات حزبية، ورفع مشاركون في المظاهرة لافتات تطالب بإنقاذ المدنيين في حلب، وتندد بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

من جهته، قال مراسل الجزيرة في لبنان إن ناشطين نظموا اليوم وقفة في بيروت تضامنا مع المحاصرين في مدينة حلب، وأشار إلى أن العديد شاركوا في الوقفة رغم الطقس الماطر، ودعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان له اليوم إلى أن يكون يوم الجمعة القادم يوم نصرة وغضب لحلب.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو عشرين مظاهرة خرجت في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في محافظة إدلب وفي ريفي حلب وحمص الشماليين وريف دمشق، تضامنا مع المدنيين المحاصرين فيما تبقى للمعارضة من أحياء بحلب.

وأضاف مراسل الجزيرة أن المتظاهرين حملوا لافتات نددت بالجرائم التي ترتكبها قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني بدعم من الطيران الروسي.

وبث ناشطون صورا لمسيرة احتجاجية في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وأخرى في أعزاز بالريف الشمالي، حيث طالب المحتجون بإنقاذ أهل المدينة من غارات قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له.

كما نُظمت مسيرات في مدينة إدلب وفي بلدات بريفها، وطالب المشاركون فيها المجتمع الدولي بالتدخل لإنقاذ من تبقى من أهالي حلب، وشملت المظاهرات اليوم مدينتي الرستن وتلبيسة بريف حمص الشمالي، ومدينة سقبا بريف دمشق، ودعت فصائل المعارضة إلى التوحد في مواجهة النظام.

وفي السياق ذاته، عبر عدد من المدنيين في مناطق المعارضة المسلحة للجزيرة عن استنكارهم لصمت المجتمع الدولي تجاه ما يجري في حلب، وطالبوه بالقيام بواجبه الإنساني تجاه المدنيين والأبرياء المحاصرين الذين يقدر عددهم بمئة ألف إنسان.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى