المليشيا الانقلابية... الثالوث القاتل (تقرير)

المليشيا الانقلابية... الثالوث القاتل (تقرير)

منذ سيطرت  مليشيا  المخلوع والحوثي على مؤسسات الدولة  وانقلابها المشئوم والوضع  الانساني في اليمن في تدهور مستمر وصل مرحلة خطيرة امام مرأى ومسمع  المجتمع الدولي الذي ظل صامتا عن انتهاكات وجرائم مليشيا الانقلاب بحق أطفال ونساء وشيوخ اليمن.

الكارثة الانسانية التي سببتها مليشيا صالح والحوثي في اليمن ستستمر مالم يتم انهاء مسبباتها ووضع حد للانتهاكات والجرائم التي تمارسها تلك المليشيات الانقلابية بحق الانسانية في اليمن منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وفي هذا السياق.. أكد الدكتور نبيل العاصمي ـ استاذ جامعي ـ أن مليشيات الحوثي وصالح  أوصلت البلاد إلى حافة الهاوية ومارست أفضع الجرائم بحق الانسانية وتسببت في تفاقم الأوضاع الانسانية وصلت إلى مستوى  مأساوي وكارثي لم يشهده  اليمن في تاريخه .

وقال إن مليشيا الحوثي وصالح مارست أبشع الجرائم بحق المدنيين العزل فقتلت واعتقلت الآلاف منهم وشردت عشرات الألاف وفجرت مئات المنازل على روؤس  ساكنيها  ونهبت مرتبات أكثر من مليون موظف منذ أكثر من ثلاثة اعوام .

وحذرت منظمة "أنقذوا الأطفال" الخيرية من أن خمسين ألف طفل دون سن الخامسة في اليمن يتوقع أن يموتوا هذا العام بسبب الجوع أو المرض وتقدر الأمم المتحدة أن ما يقرب من سبعة ملايين شخص يتعرضون الآن لخطر الموت الوشيك بسبب الجوع.

وقال رؤساء منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأغذية العالمي أن مليون طفل أصبحوا الآن معرضين للإصابة بمرض الدفتيريا، كما أن 20 مليون شخص على الأقل في حاجة ماسة إلى الرعاية الإنسانية - ويُعتقد أن سبعة ملايين شخص على وشك المجاعة.

وبحسب الإحصاءات الأخيرة الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فهناك أكثر من 21 مليون يمني من إجمالي السكان المقدر عددهم بـ26 مليون نسمة، يعيشون حالياً تحت خط الفقر، واكد المصدر ان 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وأضاف في تصريح أخر إلى أن 19 مليون يمني، في حاجة إلى مساعدات إنسانية. سبعة ملايين منهم يواجهون خطر المجاعة، فيما يعاني نحو 462 ألف طفل من سوء التغذية.

ونشرت تقارير أخرى لمنظمات دولية قالت إن في اليمن "يحتاج 19 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي عدد السكان في اليمن، إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية أو الحماية لتلبية احتياجاتهم الأساسية"

 إلى جانب ذلك " نزح أكثر من 3 مليون شخص جراء الحرب التي يشنها الانقلابيون  على اليمنيين  " وايضا "يعاني ما يقارب 17 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، بينهم أكثر من 3 ملايين طفل وامرأة حامل ومرضعة يعانون من سوء التغذية الحاد"، و"يواجه 462,000 طفل آخرون خطر الموت الفوري بسبب سوء التغذية"، "هناك 21 مليون شخص من اليمنيين اي ما يوازي 82 بالمئة من السكان ممن هم بحاجة ملحة الى مساعدات إنسانية" وان هناك "طفل يموت كل عشر دقائق بسبب أمراض يمكن الوقاية منهاو 3.3 مليون طفل وأم مرضعة أو حامل يعانون من سوء التغذية الحاد".

وأشار العاصمي في حديث لـ " الصحوة نت " أن مليشيا الحوثي والمخلوع جلبت لليمنيين ثالوث الموت " الجهل والفقر والمرض "  فمن نجى رصاصهم وقذائفهم يموت جوعا وآخرين مصابين بأمراض الكوليرا وغيرها ولآلاف المدارس أصدت أمام ملايين من اطفال اليمن بسبب نهب تلك المليشيا مرتبات المدرسين والتربويين.

وكانت  منظمة الصحة العالمية قد أكدت إن عدد حالات اشتباه الإصابة بالكوليرا في اليمن زادت لتتجاوز 100 ألف حالة منذ بدء ظهور المرض في 27 أبريل نيسان. ويبرز الانتشار السريع للمرض في 19 من 23 محافظة يمنية حجم الكارثة الإنسانية في اليمن بعد عامين من الحرب.

 

نهب المساعدات

قال الدكتور صالح غريب ـ استاذ في جامعة إقليم سبأـ إن مليشيا الحوثي والمخلوع صدرت الموت إلى كل أرجاء اليمن وتسببت بكارثة إنسانية من خلال حصارها للمدن  خصوصا محافظة تعز ومنها وصول الغذاء والدواء إلى المدنيين ونهبها رواتب الموظفين والسطو على المساعدات الانسانية .

واشار غريب إلى أن ميليشيا الحوثي والمخلوع تقوم بنهب المساعدات الانسانية وبيعها في الأسواق لتمويل جرائمها ضد اليمنيين   حيث تقوم باستبدال العبوات التي تحمل طوابع الأمم المتحدة  بأكياس شركات محلية مملوكة لاتباعها.

وقال غريب في حديث لـ " الصحوة نت " على الأمم المتحدة البحث عن الية جديدة لمنع مليشيا الحوثي والمخلوع من نهب وسرقة المساعدات الانسانية التي يقدمها المجتمع الدولي للشعب اليمني وضمان وصولها إلى محتاجيها، ومنع المليشيا من استخدام الموانئ والمطارات التي عبرها ادخال المساعدات لتهريب الأسلحة التي تستخدمها لقتل المدنيين العزل .

وكانت المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي قد سارعت لتلبية نداء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي وجهه حول الوضع في اليمن للإسهام في تمويل المساعدات الإنسانية من أجل وضع حد لأسوأ أزمة غذائية في العالم يشهدها هذا البلد.

 

بعض محطات نهب المليشيا لقوافل المساعدات

في 2 ديسمبر 2015 صادرت المليشيات الانقلابية شحنة كبيرة من الأدوية التي كانت منظمة الصحة العالمية تنوي إدخالها لإغاثة المرضى المصابين بأمراض مزمنة في تعز، لاسيما مرضى الفشل الكلوي، الذين أكدت مصادر ميدانية انعدام الأدوية التي يحتاجونها.

في 10 ديسمبر 2015 المليشيات تحتجز 31 شاحنة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي وتمنعها من دخول مدينة تعز..

في 4 يناير صادر الانقلابيون (مليشيات صالح والحوثيين) أكثر من 12 ألف سلة غذائية مقدمة من المنظمات الإغاثية للمحاصرين في المدينة.

وأضاف المصدر إن المسؤولين الميدانيين في المعابر أبلغوا ائتلاف الإغاثة إن 12500 سلة غذائية ستدخل للمدينة المحاصر، غير إنه في اليوم التالي لم تدخل إلا 400 سلة فقط.

في 20 يناير صادر الانقلابيون 286 شاحنة محملة بالمواد الغذائية يفترض أن تدخل محافظة تعز، والتي تحاصر منذ 9 أشهر وتعاني من أوضاع إنسانية قاسية.

الأحد 18 ديسمبر 2016، قام الحوثيون بمصادرة مساعدات إنسانية ممولة من برنامج الأغذية العالمي، مقدمة لـ5500 أسرة فقيرة في محافظة المحويت.

وفي 11 مارس 2017 أوضح وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن عبدالرقيب فتح الدبعي، إن مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي صالح احتجزت ونهبت منذ اغتصابها السلطة إلى آذار (مارس) 2017، أكثر من 63 سفينة إغاثية في موانئ الحديدة والصليف وعدن. وذكر أن الميليشيات تقوم أيضاً بنهب ومصادرة عدد من قوافل الإغاثة المخصصة للمحافظات الخاضعة لسيطرتها باسم الجهد الحربي، ثم تقوم ببيعها في السوق السوداء.

في 20 من أبريل 2017، أقدمت مليشيات الحوثي وصالح على احتجاز قافلة مساعدات مخصصة لمحافظة تعز.

وأفاد مجلس التنسيق بين منظمات المجتمع المدني بأن القافلة مكونة ‏من 200 شاحنة تحمل مواد مخصصة لـ12 مديرية، واحتُجزت في الحديدة.

كما صادر الانقلابيون أدوية ومستلزمات الغسيل الكلوي الخاصة بـمستشفى الثورة في تعز في جريمة تهدد حياة المئات من مرضى الفشل الكلوي.

وخلال شهر مايو  2017 ، أقدمت المليشيات الانقلابية على مصادرة كميات كبيرة من التمور كانت "منظمة صدى للتنمية والتأهيل الخيرية" قد منحتها لمخيم اللاجئين الإرتريين في مديرية الخوخة جنوب محافظة الحديدة.

وفي شهر مايو 2017م نهبت  المليشيات الانقلابية  63 سفينة مساعدات، وصادرت 550 قافلة إغاثية خصصتها برامج الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى