القائم بأعمال السفير الإيراني بصنعاء يفشل في وساطة للتهدئة بين طرفي الانقلاب

القائم بأعمال السفير الإيراني بصنعاء يفشل في وساطة للتهدئة بين طرفي الانقلاب

كشف مصدر في حزب المؤتمر الموالي للمخلوع في صنعاء، فشل وساطة قادها القائم بأعمال السفير الإيراني محمد فرحات، إثر تصاعد الخلافات بين شريكي الانقلاب أثناء اجتماع ضم قيادات من الطرفين أمس الأول (الجمعة).

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" عن المصدر قوله "إن اجتماع القيادي في حزب المخلوع عارف الزوكا مع رئيس «المجلس الانقلابي» صالح الصماد بإشراف إيراني، تحول إلى ملاسنات وتبادل اتهامات بالسرقة ونهب الأموال".

 

وأفاد المصدر "أن الزوكا هدد بتجميد مشاركة حزبه في حكومة الانقلاب، بعد أن كرس النقاش حول إلغاء الصماد صلاحيات لوزراء المخلوع صالح في الحكومة الانقلابية الغير معترف بها دوليا".

 

ووفقا للمصدر "فقد اتهم الزوكا الحوثيين بدعم تجارة السوق السوداء والاستحواذ على المؤسسات، مطالبا إياهم باحترام اتفاق الشراكة أو الإعلان عن فضها والتفرد بالحكم، فيما هدد الصماد بتحويل المخلوع وأتباعه إلى متسولين و«حراس مستأجرين» على أبواب قياداته.

 

وكان نائب وزير الداخلية في حكومة الانقلاب عبد الحكيم الخيواني اقتحم مساء الجمعة، مصلحة الأحوال المدنية لتمكين أحد قياداته المعين كنائب لرئيس المصلحة من استلام السندات والشيكات التي رفض رئيس المصلحة الموالي للمخلوع اللواء محمد الزلب تسليمه إياها.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى