رئيس الوزراء: نحتاج إلى نصر عسكري لاستعادة العاصمة صنعاء وكسر شوكة الحوثيين

رئيس الوزراء: نحتاج إلى نصر عسكري لاستعادة العاصمة صنعاء وكسر شوكة الحوثيين

قال رئيس الوزراء /أحمد عبيد بن دغر / إن هناك حاجة ماسة إلى نصر عسكري واستعادة العاصمة صنعاء لكسر شوكة الحوثيين.

وأضاف بن دغر أن  هذا لا يعني ان الشرعية تريد ابادة أحد، لكن بسط سيطرة الدولة على كامل ترابها ومؤسساتها هو الضامن الحقيقي لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية، مشيراً إلى أن  مليشيا الانقلاب طالما ظلت مسيطرة على جزء من الوطن فستظل تغذي الارهاب والتطرف وزعزعة الامن بكل الوسائل والطرق".

جاء ذلك خلال حضوره اليوم، اللقاء الموسع لعلماء ودعاة و خطباء العاصمة المؤقتة عدن، المنعقد برعاية الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وتنظيم وزارة الأوقاف والارشاد.

وقال / بن دغر / إن من يعتقد أن الحرب انتهت بخروج الحوثيين من عدن وان الحرب في تعر ومأرب لا تعنيه فهو واهم، وعلينا أن ندرك أن كل هذه الجبهات تدافع عنا في عدن".

وحذر  / بن دغر / من خطورة المشروع الفارسي الذي تقوده ايران في المنطقة العربية، وما يغذيه من خلافات مذهبية وطائفية من اجل فرض وجوده لطمس الهوية العربية والإسلامية.

وأشار إلى أن ايران تجبرت في المنطقة والمشروع الفارسي يريد أن يتمدد ويتوسع والحوثيين اداة ايران في اليمن، مؤكداً أن عاصفة الحزم اسقطت احلامهم واوهامهم.

ونوه إلى ثقته بان دفن مشروع ايران وكبح جماحه سيكون من موطن العروبة اليمن، بفضل الوقفة الحازمة للاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة السعودية التي  ادركت خطورة ما يمثله انقلاب الحوثيين ومن يستخدمهم في سبيل استهداف دول الجوار الخليجي والمنطقة العربية والعالم بتهديد الملاحة الدولية في مضيق باب المندب.

 

واشار الى أن الحوثيين وايران يمارسون الإرهاب في ابشع صوره، وعلى المجتمع الدولي الالتفات بجدية الى ذلك ومن المستغرب عدم ادراج وتصنيف مليشيا الحوثي كجماعة ارهابية وايران كدولة راعية للارهاب.

وطالب / رئيس الوزراء / من الاجتماع الطارئ المقرر عقده لوزراء الخارجية العرب غدا الاحد في جامعة الدول العربية، اتخاذ موقف حازم ورادع في وجه المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، واستمرار دعمها للمليشيا المسلحة في اليمن وسوريا ولبنان وغيرها.

بدوره القى وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور  / احمد عطيه /،  استعرض فيها اهداف اللقاء والدور المعول عليه لاستمرار ودعم الخطوات والاجراءات باتجاه محاربة الفكر الضال والتطرف والعنف والارهاب.

وأشار  / وزير الأوقاف / الى دور الخطباء والعلماء والدعاة في المنابر والمساجد لغرس القيم في النفوس، ومكافحة افة الارهاب.. شيدا بدورهم وتضحياتهم من اجل قول كلمة الحق بحيث صاروا مستهدفين وسقط منهم شهداء وجرحى، داعياً الى صياغة ميثاق شرف دعوي لكل التيارات الاسلامية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى