تعز تستيقظ على صور مجاعة صادمة

تعز تستيقظ على صور مجاعة صادمة

استيقظت محافظة تعز جنوب غرب اليمن على صور صادمة تنذر بكارثة مجاعة في المحافظة ذات الأربعة مليون نسمة والتي تتعرض لحرب تحالف الحوثي وصالح للعام الثالث على التوالي .


وجعل الحصار المشدد الذي تفرضه مليشيا الحوثي وصالح على محافظة تعز كبرى إحدى أهم ثلاث مدن يمنية الملايين عرضة للجوع والفقر، حيث تعيش مئات الأسر موتاً بطيئاً نتيجة عدم حصولها على ما يسدها رمقها مع استمرار المعاناة.


ويظهر رجلاً وقد اختفت ملامحه وتحول الى هيكل عظمي عثر عليه اليوم الأربعاء وسط مدينة تعز نتيجة تعرضه للجوع، في محافظة وصفتها الحكومة اليمنية ومنظمات أممية فاعلة بأنها "محافظة منكوبة ".


وقال ناشطون انهم عثروا على شاب في مقتبل العمر وهو في حالة متدهورة وهو يقول "أنا جائع "، قبل أن يتم نقله الى مستشفى الثورة العام لتلقي العلاج.


ويلقي هذا الوضع المأساوي بظلاله على دور المنظمات الأممية الإغاثية والتي يفترض أن تكون متواجدة بتعز لتجنب وقوع الآلاف من الأسر في كارثة في ظل غياب برامج الإغاثة الإنسانية .


وتشير المنظمات الأممية إلى أن عدد النازحين في تعز ارتفع إلى نحو أربعمائه  ألف نازح، وهو ما يضعها ضمن أكبر خمس محافظات في استضافة النازحين في البلاد، حيث لا يختلف وضع النازحين داخل مدينة تعز المحاصرة عن ريفها، فقد طالت الحرب بنيرانها ومأساتها كل مكان.


ويرى مراقبون أن اجبار مليشيا الحوثي وصالح على وقف استهداف المدنيين والسماح للمواد الغذائية من الوصول الى الأرياف والمدينة وانتظام الحكومة في دفع رواتب الموظفين وتواجد المنظمات الأممية الإغاثية من شأنه تجنيب تعز كارثة جديدة تطل برأسها من جديد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى