مدير مركز صنعاء للدراسات: الدور الأممي باليمن ضعيفاً والغرب يتعامل بالمصلحة

مدير مركز صنعاء للدراسات: الدور الأممي باليمن ضعيفاً والغرب يتعامل بالمصلحة

وصف مدير مركز صنعاء للدراسات، والباحث في مركز كارينجي الدولي، فارع المسلمي، تعامل الدول الغربية في الملف اليمني بانه يأتي في إطار المصلحة  فقط وليس من الجانب الإنساني.

وقال المسلمي الذي يشغل مستشار الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، إن من أهم تجاهل الملف اليمني لدى تلك الدول بسبب موقعها الجغرافي وأنها دولة هامشية ولا تتمتع بموارد نفطية كبيرة كما هو الحال في دول أخرى كـ ليبيا، وأن الحرب في اليمن لا تشكل هاجسا مؤرقا لدى تلك الدول كـتدفق مئات الآلاف من اللاجئين.

وأضاف تنظر الولايات المتحدة لليمن من منظور الحرب على القاعدة، في حين تحفظت روسيا على قرار 2216 لتبرر تدخلها لاحقا في سوريا، وأنها حليف نظري للحوثيين وصالح، وليس حليف حقيقي.

وعدد المسلمي في محاضرة له أمام طلاب "جامعة اقليم سبأ" بمدينة مارب اليوم السبت، بعنوان "اليمن في نظر العالم" مواقف عدة دول كأمريكا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وفرنسا، التي لا تهتم بالصراع في اليمن إلا بمصلحة تلك الدول فقط

ووصف دور الأمم المتحدة بالضعيف، وأنه دور إغاثي وليس دورا سياسيا حسب قوله.

ووصف دور مبعوثي الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، اسماعيل ولد الشيخ وسلفه جمال بنعمر، بالضعيف وعدم امتلاكهما خبرة إدارة الصراعات، ويغلب عليهما الطابع الاغاثي.

وعن أداء الحكومة الشرعية حمل المسلمي جزء كبيرا من فشلها أما العالم وإبراز الملف على أكمل وجه.

وشبه المسلمي الدبلوماسية اليمنية بـ "شؤون القبائل"حيث لم تقم بواجبها على أكمل وجه، ووصفها بالكارثية.

وسخر المسلمي من أداء بعض سفراء بلادنا في دول الغرب، حيث قال إنهم لا يستطيعون التحدث بالانجليزية وهو ما يشكل عائقا أمام إبراز ملف اليمن بشكل صحيح.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى