توقف شبة كلي للحياة في مدينة ذمار بعد ارتفاع أسعار المشتقات النفطية والغاز المنزلي

توقف شبة كلي للحياة في مدينة ذمار بعد ارتفاع أسعار المشتقات النفطية والغاز المنزلي

زادت جماعة الحوثي المسيطرة بقوة السلاح على بعض محافظات الشمال من تردي الأوضاع الاقتصادية وتدمير كافة فئات الشعب اليمني والقضاء على المواطن البسيط من خلال عجزها التام على ضبط الارتفاع الجنوني للمشتقات النفطية والغاز المنزلي  والمواد الغذائية والاستهلاكية والتلاعب بأسعار صرف العملات، التي القت بظلالها السلبية على محافظة ذمار التي تعيش انهيار اقتصادي وإنساني كبير منذ فترة طويلة من الزمن، وزادت سواء خلال سيطرة المليشيات الانقلابية عليها.

 

حيث باتت الحياة بمحافظة ذمار شبة متوقفة نتيجة إرتفاع أسعار المشتقات النفطية والغاز المنزلي وأسعار المواد الغذائية وفي ظل الحرب اللعينة التي فرضتها المليشيات ضد أبناء الشعب اليمني، اضافة إلى غياب الرواتب وانعدام فرص العمل وازدياد نسبة الفقر.

 

فقد شهدت محافظة ذمار  خلال الثلاثة الأيام  الماضية اندفاع غير مسبوق وازدحام كبير أمام محطات البنزين للبحث عن الوقود التي ارتفعت اسعارة بشكل مضاعف، وهذا ما دفع بعض أصحاب المحطات لاغلاقها  لعدم وجود كميات من المشتقات النفطية، أدى ذلك الى استغلال تجار المواد الغذائية للأوضاع ورفع سعر المواد الغذائية الأساسية مما ساهم في شلل تام للحركة الاقتصادية وعجز عن المواطن عن الشراء.

 

ووصل مؤخرا سعر اللتر للبترول في ذمار إلى 700 ريال وهو رقم كبير جدا اضطر خلاله عدد كبير من عائلي الأسر  الذين يعملون على الدارجات النارية إلى توقف اعمالهم وعدم توفير قوت يومهم، فيما وصلت أسطوانة الغاز اليوم بمحافظة ذمار إلى 6000 آلاف ريال وغير متواجدة بشكل كلي.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى