أكثر من مليوني طفل يُعانون من نقص حاد في التغذية

أكثر من مليوني طفل يُعانون من نقص حاد في التغذية


قالت  منظمة اليونيسيف اليوم الاثنين، أن حوالي 2.2 مليون طفل يمني يُعانون سوء التغذية الحاد ويحتاجون للعناية العاجلة، فحوالي 462 ألف طفل منهم يعانون سوء التغذية الحاد الوخيم، وهي زيادة كبيرة تصل إلى 200%، مقارنة بعام 2014، كما يعاني 1.7 مليون طفل يمني من سوء التغذية الحاد المتوسط.

 

يأتي هذا وسط استمرار مليشيا الحوثي والمخلوع في السطو على المعونات، فيما يرفض السماح لشاحنات الإغاثة من الدخول الى بعض المحافظات اليمنية.

وأشارت المنظمة الى إن أعلى معدلات سوء التغذية الحاد تظهر بين أطفال محافظات الحديدة وصعدة وتعز وحجة ولحج، حيث تشكل هذه المحافظات الخمس أكبر عدد من حالات سوء التغذية الحاد الوخيم في اليمن، في حين تسجل محافظة صعدة أعلى معدلات التقزم بين الأطفال على مستوى العالم، إذ يعاني 8 من أصل كل 10 أطفال في المحافظة، سوء التغذية المُزمن في نسبة لم يشهد لها العالم مثيلًا من قبل.

 

وتقول الدكتورة ميريتشل ريلانو، القائمة بأعمال ممثل اليونيسيف في اليمن: "إن معدلات سوء التغذية في اليمن هي الأعلى والأكثر تصاعدًا من أي وقتٍ مضى، وصحة أطفال البلد الأفقر في الشرق الأوسط لم تشهد مطلقًا مثل هذه الأرقام الكارثية التي نشهدها اليوم."

 

وتعاني أغلب مناطق الحديدة من مجاعة حادة وانعدام تام للتغذية تزامناً مع احتجاز مئات الشاحنات في ميناء الحديدة.

 

وتفرض مليشيات الحوثي والمخلوع على كل سفينة تصل ميناء الحديدة 100 الف ريال تحت بند دعم البنك المركزي.

 

ويعاني التجار من استفزاز مستمر من قبل المليشيات الانقلابية بالاضافة الى اجبارهم على دفع إتاوات تحت تهديد السلاح.


*الصحوة نت - متابعة خاصة

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى