آل مرعي: موظفي الامم المتحدة يدلون بتصريحات مبنية على معلومات غير صحيحة

آل مرعي: موظفي الامم المتحدة يدلون بتصريحات مبنية على معلومات غير صحيحة



قال العقيد إبراهيم آل مرعي الخبير السياسي والأمني السعودي أن "ما تقوم به الامم المتحدة غير مرض ولا مقنع ويتعارض مع القانون الدولي وهناك في التقارير عداء واضح للتحالف".


وأضاف آل مرعي في الخبر الذي نشرته الشرق الأوسط: أن موظفي الامم المتحدة يدلون بتصريحات غير موجودة على الواقع ومبنية على معلومات غير صحيحة. ورأينا التصريح الخاص بالوكيل الذي ينادي بفتح مطار صنعاء للرحلات الاغاثية رغم انه من المسموح لجميع المنظمات الإنسانية استخدامه".


 وعلقت صحيفة الشرق الاوسط على مطالبة مساعد الامين العام للامم المتحدة (لوكوك) بفتح مطار صنعاء بأن التصريح فتح باب أسئلة عن كيفية التناول الجاد مع مسؤول دولي يطالب بمليارات الدولارات لإنقاذ اليمن وهو لا يعرف هل مطار عاصمتها مفتوح للرحلات الإغاثية والإنسانية أم لا.


وبث حساب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في "تويتر" صورة أكدت أن المطار يعمل للرحلات الإنسانية ويستقبل الطائرات الإغاثية.


وزاد آل مرعي: نقول في الاجمال، إن الأمم المتحدة منذ ٢٦ مارس ٢٠١٥ ونحن لم نر لها أي موقف يدعم القرار ٢٢١٦ الصادر عن مجلس الأمن ووجد تأييدا دوليا؛ فجميع الخطوات المتخذة من قبل الأمم المتحدة ومسؤوليها ومبعوثيها لاتسير وفق وفي إطار هذا القرار وإنما تسير وفق رؤى اخرى خارجة عن تطبيق القرار الدولي. وانطلاقا من ذلك، نقول إن الأمم المتحدة مخترقة، واتضح ذلك في عدة تقارير تابعة لمنظمات حقوقية تابعة للأمم المتحدة، وأيضا رأينا تقارير الحديدة الخاطئة حيث رأينا السفن الانسانية والاغاثية تصل للحديدة.


وكرر الخبير السياسي قوله: "هناك ضغوط تسيرها خارج اطار القرار ٢٢١٦، وهي لاتقوم بمهمتها في سبيل تنفيذ هذا القرار، ولا تقوم بمهمتها لحماية الاطفال الذين جندوا، ولم يصدر منهم أي تعليق صارم حول دعوة وزير حوثي في حكومة الانقلاب بتجنيدهم علنا واغلاق المدراس.


وقال آل مرعي: ما نراه ان الجهود المبذولة من الامم المتحدة تأتي من تقارير ترفع من قبل صنعاء وتعتمد من مسؤولين خارج اليمن، او المنظمات الصادرة عن تقارير صنعاء.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى