وكيل البنك المركزي: 7 مصارف ستنتقل إلى عدن وسيتم تفعيل الحوالات الخارجية قريبا

وكيل البنك المركزي: 7 مصارف ستنتقل إلى عدن وسيتم تفعيل الحوالات الخارجية قريبا


قال وكيل البنك المركزي اليمني للعلاقات الخارجية خالد العبادي " أغلب المصارف وعددها 7 على الأقل، سوف تنتقل إلى عدن، لكنها تحتاج إلى بعض من الوقت، ولم يكن هناك أي اعتراض، وهم يدرسون ذلك الآن".


ونقلت "الشرق الأوسط" عن العبادي  قوله "أبلغنا البنوك التجارية اليمنية أن الحوالات الخارجية سوف تفعّل قريبا. لكننا وضعنا بعض الشروط البسيطة، مثل أن يوافونا ببيانات مهمة، مثل ميزانياتهم وإحصائيات أخرى نحتاج إليها، وخطة نقل مقراتهم إلى عدن، وبعض الالتزامات الأخرى".


وأشار " المواطن اليمني سيجد قريبا دائرة نقدية متحركة وتوجد سيولة كافية في النظام المالي اليمني، وهذا يعني في الأخير، عدم تأخر الرواتب وصرفها في وقت منتظم، النقطة الأخيرة رفع الاستيراد وتنقص الأسعار وتستقر أسعار السلع في الأسواق".



وقال العبادي "أن  أزمة الرواتب هو عدم وجود قاعدة للبيانات وعدم تسليمها من قبل الانقلابيين، ورفض تسليمها، يشكل عائقا كبيرا ونجري عملية مراقبة وبالتدريج عبر الكشوفات من المندوبين في تلك الفروع، وهي عملية متعبة جدا".


وأضاف "المشكلة أننا بدأنا من الصفر، لكن من المهم أننا لا نقتصر عليه، لكننا نعمل على أن تكون دفعاتنا مربوطة إلكترونياً بالبصمة أو عبر البطاقات (الممغنطة) أو التي تسمى (باويمتريك)، ونربطها بأرقام الهوية؛ حتى لا يتم استغلال الخلل، ونتأكد أن البنك يتعامل بأعلى درجات الشفافية ومكافحة الفساد".


وفي اليمن هناك أكثر من 1.2 مليون موظف، ومع الأزمة قد يكون العدد زاد قليلا. ويتلقون شهريا نحو 200 مليون دولار بالسعر الحالي الذي تغير؛ إذ كان في السابق نحو 300 مليون دولار (قبل تغير أسعار العملة). وهذه الأرقام التقديرية جاءت وفقا للوكيل، من جملة مصادر، لكنها جاءت عبر قنوات رئيسية، 70 مليون دولار منها للمؤسسات العسكرية والأمنية، والبقية رواتب مدنية.


وقال العبادي "دفعنا الرواتب في أغلب المحافظات، لكن للأسف بعض المحافظات لم نستطع الدفع لهم. موارد الدولة لا يتم توريدها للبنك المركزي، وبخاصة تلك المحافظات الخاضعة لسطوة الانقلابيين".


وأوضح "دفع المرتبات في هذه المحافظات معضلة كبيرة ولا يستطيع (المركزي) دفعها؛ إذ يأخذ الانقلابيون كل موارد تلك المحافظات ليوظفوها في مجهودهم الحرب"


وعن تعويم العملة يشرح العبادي تعويم العملة بالقول" سعر الصرف للريال اليمني مقابل أي عملة أخرى يقرره العرض والطلب، مؤسسات الصرافة يجب أن تعرض العملة الأجنبية للبيع بالسعر الذي تستطيع التنافس عليه في السوق لكسب الزبون، وهذه التحركات تؤثر على سعر الصرف، وعندما قررنا التعويم أوقفنا التدخل في موازنة العملة".


وأضاف "كقاعدة اقتصادية هذا الأمر صحي؛ لأن البنك المركزي لو حدد سعر صرف ولم يستطع دعمه فإن الناس ستنشئ سوقا سوداء، فيضطر الآخرون لإنشاء سوق سوداء مبنية على العرض والطلب، فدائما أفضّل أننا نجعل سعر الصرف بحسب العرض والطلب، ويركز «البنك» على سياسيات يستطيع من خلالها الحفاظ على استقرار العملة".


وعن إكمال اليمن فتح الحساب في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، تحدث العبادي بالقول "إنه الحساب الذي سيستقبل كافة الواردات، ويتم عن طريقه استقبال وتسديد القروض، وكل الاعتمادات وسنصدر اعتمادات لشراء الكثير من الاحتياجات والسلع، ومنها التزامات الكهرباء والصحة، وسوف ندعم التجار بشكل خاص عبر دعم البنوك التجارية، وسيكون هناك دعم قوي للسلع الغذائية؛ لأن المواطن سيحصل على رز وقمح مدعومَين. هذا ما يديره الحساب الفيدرالي.



ويؤكد الوكيل، أن الجهات الدولية التزمت بدعم «المركزي اليمني» فنيا واستعادة التعاملات المعلقة كافة: «خصوصا البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. (بالنسبة لـ) البنك الدولي كان هناك مشروع كبير، والآن قال إنه سيستأنف العمل لأنه يثق الآن بالبنك المركزي بمقره الجديد في عدن»، أما «صندوق النقد، فأعلنوا أنهم سينفذون برنامج تقييم فني، عرضت السعودية أنها تستضيف الفريق الدولي والفريق اليمني حتى يكتمل التقييم».

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى