نائب الرئيس: عاصفة الحزم حافظت على الهوية القومية والإسلامية من الأطماع الفارسية

نائب الرئيس: عاصفة الحزم حافظت على الهوية القومية والإسلامية من الأطماع الفارسية


قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن / علي محسن صالح ان ما تتعرض له اليمن من تخريب من قبل الميليشيات الانقلابية في سياق مؤامرة تستهدف أمن اليمن والخليج والعالم العربي، وما أحدثته الميليشيات الحوثية من تدمير للاقتصاد والمؤسسات الأمنية والعسكرية والبنية التحتية وما ألحقته من ضرر طال كل مواطن يمني وتعدى ضررها ليشمل استهداف مناطق في المملكة العربية السعودية وما مارسته من انتهاكات جسيمة بحق المدنيين والناشطين والصحفيين والسياسيين وتكميم للأفواه ومصادرة للحريات.

 

جاء ذلك في  كلمة له في جلسة خُصصت للحديث عن القضية اليمنية في اليوم الختامي من قمة الأمن الإقليمي "حوار المنامة" في دورته الـ12.

 

وأشار نائب الرئيس إلى استجابة الأشقاء في دول التحالف بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود من خلال عاصفة الحزم وإعادة الأمل وما مثله هذا الاعلان من تحول تاريخي في تاريخ الأمة العربية والإسلامية للحفاظ على الهوية القومية والإسلامية من الأطماع الفارسية، منوهاً إلى ما حققه التحالف من مساعدة للحكومة الشرعية في استعادة أغلب المناطق اليمنية والمنافذ البرية والبحرية ومنابع النفط والطاقة.

 

 وأكد نائب الرئيس في كلمته بأن أمن اليمن الذي هو في الأساس حاجة وضرورة للاستقرار في المنطقة وللأمن والسلام الدوليين يرتكز على عدة عوامل ومنها إزالة الانقلاب واستعادة السلطات الشرعية وترميم ومعالجة النتوءات في النسيج الاجتماعي واستعادة اللحمة الوطنية واستكمال بناء القوات المسلحة وفقاً لمعايير وطنية وبناء المنظومة الأمنية والمخابراتية والبدء الفوري باستكمال ما تبقى من بنود المبادرة الخليجية والشروع في تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وبناء مؤسسات الحكم ووضع استراتيجيات لمحاربة التطرف والإرهاب.

 

وشدد على التمسك بالمرجعيات الثلاث ورفض اي التفاف عليها والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216، مؤكداً على ضرورة الإسراع بعد زوال الانقلاب في ضم اليمن ودمجه ضمن منظومة دول مجلس التعاون الخليجي وتبني الأشقاء والأصدقاء إعادة إعمار اليمن وبامتياز ودعم المنظومة الخدمية والتعليمية والصحية.

هذا وغادر اليوم نائب الرئيس البحرين بعد انتهاء اعمال "حوار المنامة".

 

ويأتي تمسك قيادة الشرعية بالمرجعيات كأساس أي مبادرة للسلام وسط ضغوط خارجية لقبول مبادرة المبعوث الأممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ.

 

وكان قد سلمت الحكومة ولد الشيخ ملاحظاتها على خارطة الطريق، داعية الى تصحيح مسارها وفق المرجعيات المتفق عليها.

 

 وصرح اليوم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني بانه تم الاتفاق مع المبعوث الاممي على ضرورة الحل السياسي في اليمن، داعياً ايران الى الكف عن التدخلات في شؤون المنطقة اذا ما ارادت ان تحافظ على علاقتها بالمملكة.


*الصحوة نت - متابعة خاصة

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى