وزير الخارجية: اجتماع موسع مطلع الأسبوع المقبل لوزراء خارجية دول التحالف

وزير الخارجية: اجتماع موسع مطلع الأسبوع المقبل لوزراء خارجية دول التحالف

 

يعقد في العاصمة السعودية الرياض، مطلع الأسبوع المقبل، اجتماع موسع لوزراء الخارجية ورؤساء هيئات الأركان لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي من المتوقع أن يناقش الاجتماع المزمع جملة من المواضيع، منها الدفع بالعملية السلمية، والوضع الميداني في اليمن.

 

وقال وزير الخارجية عبد الملك المخلافي "إن الحكومة  ستؤكد خلال الاجتماع أن خيارها السلام، خصوصا أن بلاده وافقت على جميع المقترحات التي قدمت خلال الفترة الماضية، وما زال لدى الحكومة استعداد لقبول مزيد من المقترحات التي تؤدي إلى استعادة الدولة والسلام وفقا للمرجعيات".

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن المخلافي قوله " أن اليمن سيقدم اليمن إيضاحا كاملا بالمشكلة التي نتجت عن الانقلاب وما آلت إليه الأوضاع، لذا يتطلب الأمر إنهاء هذا الانقلاب وعودة الشرعية وسحب السلاح، وكذلك إنهاء التدخل الإيراني وإنهاء وجود الميليشيات الذي يعد الأساس في العودة للسلام".

 

وأشار الوزير المخلافي، إلى أن بلاده تدعو إلى مزيد من العمل في جانب الإغاثة، وتخفيف معاناة الشعب اليمني التي لا يراها الانقلابيون ويسهمون بشكل مباشر في زيادتها، موضحا أن اليمن سيقدم شكره لأشقائه في التحالف العربي، وأن ما قاموا به من جهد لاستعادة الشرعية والأمن والاستقرار سيكون مقدرا من الشعب اليمني، وسيكون مثمرا في القريب العاجل.

 

وشدد وزير الخارجية على أن هذا الاجتماع مهم، لأنه يؤكد أن التحالف داعم للحكومة الشرعية، وأن هذا الدعم لن يتوقف حتى تتم استعادة الدولة وعودة الشرعية وإنهاء الحرب التي أشعلها الانقلابيون، خصوصا أن هذا الاجتماع سيتحدث في مختلف الجوانب، سواء كانت سياسية أو إغاثية أو عسكرية، وتنسيق الجهود والمواقف بين دول التحالف على مختلف الصعد وفي المحافل كافة.

 

وقال المخلافي "نحن أمام منعطف جديد في هذا الوضع، تحقق فيه الكثير خلال الفترة الماضية لصالح استعادة الدولة وإنهاء هذا الانقلاب، وتعزيز حضور الحكومة اليمنية في أرض اليمن، ونحن أمام مرحلة جديدة تسعى لتحقيق انتصار وبصورة أكبر وأوسع".

 

وهذا الاجتماع سيؤكد رسالة التحالف العربي، وفقا للمخلافي، الذي قال إن التحالف جاء لدعم الحكومة الشرعية وفقا للمرجعيات الوطنية والعربية والدولية، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن تحت الفصل السابع، التي دعمت الحكومة الشرعية والتحالف العربي من أجل عودة السلام في اليمن، لافتا إلى أن هذا التحالف أنشئ للسلام، وتأكيد أن الحل الذي سيأتي في الأخير هو خيار الحكومة وخيار التحالف العربي الداعم لها.

 

وعن الربط بين الاجتماع ولقاءات المبعوث الأممي في المنطقة، قال المخلافي "إن الربط يتمثل في أن التحالف العربي الداعم للحكومة الشرعية والمجتمع الدولي جميعهم يبحثون عن سبل لاستعادة السلام لليمن مع تحريك الجمود القائم بسبب تعنت الانقلابيين ورفضهم خيار السلام وتمسكهم بخيار الحرب".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى