بعد عرقلتهم للتعليم العام.. انتشار مراكز حوثية للتثقيف الطائفي في محافظة حجة

بعد عرقلتهم للتعليم العام.. انتشار مراكز حوثية للتثقيف الطائفي في محافظة حجة جانب من الدورات الطائفية في محافظة حجة

كثفت ميليشيات الحوثي في محافظة حجة عمليات مسخ عقول الاجيال بالثقافة الطائفية والعنصرية بين أطفال المحافظة زادت وتيرتها في الآونة الاخيرة بشكل ملحوظ خاصة مع تعثر بدء التعليم في المدارس التي تسببت بها قرارات الانقلابيين المتعلقة بقطاع التعليم .

وكشفت مصادر محلية في عدد من مديريات المحافظة لـ موقع "الصحوة نت" عن توسع في تنظيم الميليشيات لما يسمى بالدورات الثقافية تضم أطفالا دون سن الخامسة عشرة ، مستغلين أوضاع المواطنين المعيشية الذين يضطرون لقلة الوعي الدفع بأبنائهم في محاضن التثقيف الطائفي المستمد منهجه من ثقافات إيران الطائفية.

وحذرت المصادر من مخاطر هذه الفعاليات الثقافية على مستقبل الأجيال والسلم الاجتماعي كونها تعمل على تنشئة جيل متناحر لا يعرف طريق السلام مشحون بثقافة العنف والكراهية .

ويأتي توسع الميليشيات و نشاطها في تنظيم دورات التثقيف والعنصرية في الوقت الذي تتعمد فيه إهمال قطاع التعليم العام ووضع العقبات أمام بدء العام الدراسي وانتظام الأطفال في المدارس، والتي في مقدمتها التنصل عن دفع المرتبات وجعل التعليم من القضايا الهامشية لا تمثل أهمية لدى مجلسهم الانقلابي، كما هو الحال مع جبهات القتال التي يتم تسخير كل مقدرات الدولة لصالحهم باسم مواجهة "العدوان" كما يسمونه.

تجدر الإشارة الى أن الميليشيات الانقلابية تورطت ولازالت تواصل جرائمها ضد الاطفال الذين تحتضنهم في مراكز ثقافية في بادئ الامر ليتفاجأ كثير من أولياء الامور بعوة ابنائهم جثثا هامدة بعد الزج بهم في حروبهم العبثية.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى