1000 يوم إلا عشرة صحفيين

1000 يوم إلا عشرة صحفيين


يصادف اليوم مرور 1000 يوم على اختطاف عشرة صحفيين من فندق بصنعاء وإخفائهم في سراديب التعذيب الوحشية التابعة لمليشيا الانقلاب. 


عشرة صحفيون وألف يوم، مصفوفة آلام شكّلَ أعمدتها مجموعة صحفيين مختطفين منذ عامين ونصف، خلالها تنقلوا بين ستة سجون (قسم الحصبة، وحدة مكافحة الإرهاب، الأمن القومي، سجن الثورة بنقم، احتياطي هبرة، الأمن السياسي)، يتعرضون لمئات من أصناف التعذيب والحرمان على أيدي عشرات الجلادين والمحققين والكلاب البوليسية، على مرأى ومسمع منظمات حقوقية دولية ومحلية. 


1000 يوم، الفترة التي قضاها العشرة الصحفيين - ولا يزالون- في أقبية العصابات الحوثية تحت آلة التعذيب المصنعة للصحفيين خصيصاً، وتفنن الجلاد المسعور باستخدامها لتفتيت الأرواح المتشبعة بالحرية والكرامة الإنسانية . 


الألف يوماً تخللتها أكوام من الوجع والألم ترسبت على أجساد الصحفيين المختطفين في السجون تمثلت بأساليب التعذيب الوحشية والإهمال الصحي للمصابين والمرضى وصلت حد الرفض لإدخال العلاجات الضرورية، بالإضافة إلى نهب المصروفات الشخصية التي يضعها الأهالي لذويهم عند حُراس السجن بين الفينة والأخرى. 


لك أن تتخيل نفسك في غرفة مظلمة لا ترى الضوء ولا تستنشق الهواء الطلق، لا تلتقي بوالديك ولا أطفالك ولا زوجتك ولا تأكل الطعام إلا بمقدار محدود أو ربما وجبة واحدة فقط لا يتغير أصنافها ، تشرب الماء الملوث، لا تدخل دورة المياه إلا مرة واحدة في اليوم وتعيش أياماً وربما شهورا لا يعرف جسمك الماء ولا تغيّر  أي قطعة من ملابسك، وعندما تفكر أن تقضي على الملل والاكتئاب بقراءة كتاب أو رواية تُسلب منك ويمنع إدخال إي شيء إليك، تخيل هذه الحياة كلها دون أن تتعرض للتعذيب الجسدي أو النفسي ولا للتحقيق وانتزاع الإعتراف الذي يمارس بحق العشرة الصحفيين المختطفين ، فكم المدة التي تستطيع أن تقضيها داخل هذه الغرفة والشروط المذكورة معها .. ؟ 


وأنا أكتب هذه الكلمات أسندت رأسي على وسادة وأغمضت عينيَّ محاولا أن أعيش جو التجربة لكن تجربتي بأت بالفشل عدة مرات إذ أني كنت أنهض مشوشا بعدة تساؤلات بعضها كان سخيفا مما جعلني أسحب الفكرة من رأسي واكتفي بما يخزنه العقل الباطن من مشاهد وأمثله تفي بالغرض وتقرب حال المختطفين في الزنازين الظلامية تحت سوط الكاهن البليد . 


إذاً ألفُ يوم تحمل أضعاف أضعاف عددها من الأوجاع والآلام والقهر لعشرة صحفيين وأسرهم، ذلك أن أسرهم تعيش أيامها في جحيم الوجع وأنين المعاناة وتعاني تعذبيا نفسياً ومعنوياً كأبنائها المختطفين في السجون الأثمة.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى