كفيف تركي يفوز بميدالية ذهبية في ألعاب القوى.. وهدفه المزيد

كفيف تركي يفوز بميدالية ذهبية في ألعاب القوى.. وهدفه المزيد

بعزم وإرادة وتحدي للإعاقة، تمكن الشاب التركي الكفيف "غوكهان طاشبنار" (21 عاماً)، من دخول عالم الرياضة والفوز بميدالية ذهبية في رفع الأثقال خلال مسابقة ألعاب القوى للذوي الاحتياجات الخاصة، التي نظمت في تركيا سبتمبر/أيلول الماضي.

يعيش طاشبنار مع أسرته في قضاء "ألطن أوردو" التابع لولاية أوردو شمالي تركيا، حيث ولد مكفوفاً.

وبدأ طاشبنار العمل في حقل العائلة وخصوصاً في قطف ثمار البندق، ونقل حمولاتها في جوالات، إلى سيارات النقل ومواصلة الدراسة في ذات الوقت

وتمكن الشاب بفضل نقل أكياس البندق إلى قارعة الطريق من بستان العائلة، ومن ثم نقلها إلى سطح منزلهم، ببناء جسمه، واكساب عضلاته مزيداً من القوة.

والتحق طاشبنار قبل نحو عام، بنادي أوردو الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث شارك في العديد من الأنشطة الرياضية.

وبفضل نصائح رئيس النادي، والمدربين، بدأ طاشبنار بتطوير نفسه في مجال رفع الأثقال حتى تمكن من إحراز الميدالية الذهبية مؤخرًا.

وفي حديث للأناضول، قال طاشبنار "أنا مصاب بإعاقة في البصر بنسبة 90 بالمئة، وأواجه الكثير من الصعوبات في حياتي".

وأوضح أنه شارك في مسابقة لرفع الأثقال أقيمت بولاية أقسراي (وسط) سبتمبر الماضي من قبل الاتحاد الرياضي التركي للمكفوفين، وتمكن من الفوز بالمركز الأول في رفع 100 كيلو غرام، وحصل على الميدالية الذهبية.

وأضاف أنه قبل أن يبدأ برياضة رفع الأثقال كان يطور نفسه في المنزل عبر حمل جوالات البندق الذي يصل وزن الواحدة منها 50 كيلو غراما، منذ أن كان في سن الـ17.

وأوضح أنه يقوم بكافة أعمال تحميل البندق، في أوقات جني الثمار، من البستان إلى السيارة، ومنها إلى البيت.

وأردف أن بلدته لا توجد فيها مراكز لرفع الأثقال، وأنه كان يتغلب على ذلك بإجراء تمارينه من خلال وضع الرمل في زجاجات بلاستيكية لمياه الشرب، ورفعها بدلًا من الحديد.

وأضاف طاشبنار أنه لو حصل على مكان لممارسه تمارينه، فإنه سيقوم بتطوير نفسه أكثر، مبيناً أنه يهدف للحصول على لقب "بطل العالم" في مسابقات رفع الأثقال للمكفوفين.

وبيّن أنه يقضي يومه في ممارسة التمارين الرياضية، والدراسة، مؤكداً بالقول "عندما أنهي تماريني ودراستي، لا أحب البقاء في المنزل".

وتابع "عندما أعمل وأدرس وأمارس الرياضة، أشعر أنه بأمكاني أن أصبح إنساناً أكثر فعالية، وبائي بالمنزل يشعرني بالانطوائية".

من جانبه قال "ودات ياووز"، رئيس النادي الرياضي للمكفوفين في ولاية أوردو، إن رياضيي النادي حققوا نجاحات في ألعاب القوى، والجودو، والسباحة، وحازوا على مداليات مختلفة.

وأضاف أن نجاح الرياضيين من ذوي الإعاقة من النادي، يبعث السرور في أنفسهم.

وأوضح أن طاشبنار تمكن من تطوير نفسه في المنزل، ومارس التمارين بإمكاناته الخاصة.

وأضاف أنهم يخططون لإرسال رياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة من ولاية أوردو للمشاركة في الألعاب البارالمبية

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى