الهيئات والمكونات الشرعية تدين حوادث الاغتيالات وتطالب بملاحقة الجناة

الهيئات والمكونات الشرعية تدين حوادث الاغتيالات وتطالب بملاحقة الجناة

أدانت الهيئات الشرعية والمكونات الدعوية جميع  العمليات الإجرامية، التي استهدفت الرموز الاجتماعية والدعوية والتي كان اخرها اغتيال الشيخين فهد اليونسي ، وياسين العدني.

 

ودعت المكونات الدعوية في بيان تلقى "الصحوة نت" نسخة منه  السلطات المحلية في محافظة عدن إلى القيام بواجبها في ملاحقة من قاموا بعمليات القتل ، وكذلك الكشف عن نتائج التحقيقات في القضايا السابقة، وإحالة ملفات المتهمين بها إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

 

 

((بيان بخصوص مسلسل اغتيالات العلماء والدعاة في مدينة عدن))

 

الحمد لله ربِّ العالمين القائل: ((ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا: إنا لله وإنا إليه راجعون))  والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..  القائل : ( لزوال الدنيا جميعاً أهون على الله تبارك وتعالى من دم امرئ مسلم يسفك بغير حق ، أو قال : يقتل بغير حق)

وبعــــد :

 

فقد رزئت مدينة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية فجر يوم الأربعاء 27 محرم 1438 الموافق 18 أكتوبر 2017م باستشهاد الشيخ الجليل فهد بن محمد اليونسي الأمين العام المساعد لرابطة علماء ودعاة عدن . ليُضاف هذا الحادث الأليم إلى سلسلة الحوادث التي استهدفت كوكبة من العلماء والدعاة والمصلحين في هذه المدينة والمحافظات المجاورة لها خلال العامين الماضيين ؛ وأدت إلى استشهاد عددكبير منهم ، وعلى رأسهم الشيخ : عبدالرحمن بن مرعي ،  والشيخ : سمحان (الراوي) ، والشيخ : صالح بن حليس، والشيخ : عبدالرحمن الزهري  ، والشيخ : ياسين العدني ، والشيخ : فهد اليونسي وغيرهم ...

 

وعلى الرغم من بشاعة وشناعة هذه الجرائم ؛ إلا أنه وإلى يومنا هذا لم يتم إلقاء القبض على معظم المجرمين الذين قاموا بعمليات الاغتيال !  ولم يتم تقديم من تم إلقاء القبض عليهم إلى الأجهزة القضائية ! ولا الكشف عن الجهات التي تقف وراء هذه الأعمال الإجرامية ! والتي يبدو لمن لديه أدنى بصيرة أنها أعمال ممنهجة تهدف إلى تقويض السلم الأهلي وزعزعة أمن واستقرار مدينة عدن والبلاد عموما.

 

وإنَّ الهيئات العلمية والمكونات التي يجمعها نهج الوسطية والاعتدال ، إذ تدين جميع  العمليات الإجرامية، التي استهدفت الرموز الاجتماعية والدعوية، فإنها تتقدم بأحرَّ التعازي والمواساة إلى أسرتي وذوي الشيخين فهد اليونسي ، وياسين العدني . وتواسي جميع أسر من استشهدوا  قبلهم .

 

و تؤكد على الأمور الآتية :

 

أولا : نناشد فخامة الأخ رئيس الجمهورية ، وسعادة الأخ النائب العام ، والحكومة الشرعية، بسرعة  التدخل الحازم لاستلام ومتابعة هذا الملف الخطير،  وصولاً الى إرساء سلطة العدل والقانون وقطع أيدي من يقف وراءه .

 

ثانيا : ندعوا السلطات المحلية في محافظة عدن إلى القيام بواجبها في ملاحقة من قاموا بعمليات القتل ، وكذلك الكشف عن نتائج التحقيقات في القضايا السابقة، وإحالة ملفات المتهمين بها إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

 

ثالثا : ندعو المنظمات الحقوقية ، ووسائل الإعلام المحلية والعالمية ،  إلى تسليط الضوء على هذا الملف المهم ،  وصولاً إلى كشف الحقيقة للرأي العام ، والإسهام في محاصرة قوى الشر والإرهاب، ومروجي الفتن ومنتهكي حقوق الإنسان .

 

رابعا : ندعو القوى السياسية والاجتماعية إلى التضامن الهادف لتعزيز الجبهة الداخلية وتقوية الاصطفاف الوطني ، الداعم لاستعادة الدولة وإرساء سلطة النظام والقانون، وتحقيق السلام والاستقرار في ربوع وطننا الحبيب .

والله من وراء القصد وهو حسبنا ونعم الوكيل .

 

صادر عن الهيئات الشرعية والمكونات الدعوية:

 

1.  هيئة علماء اليمن

2.  اتحاد علماء المحافظات الجنوبية

3.  الهيئة الشرعية الجنوبية

4   رابطة علماء ودعاة عدن

5.  المكونات الموقعة على ميثاق العمل الدعوي

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى