60 يوماً تهدد إيران بخسارة 57 مليار دولار

60 يوماً تهدد إيران بخسارة 57 مليار دولار

 

ستعيش طهران، ومعها مستثمرون أوروبيون وأميركيون 60 يوماً عصيبة منحها الرئيس دونالد ترمب، مهلة للكونغرس الأميركي، لدراسة الاتفاق النووي الذي أبرم بالعام 2015، ذلك الاتفاق الذي فتح آفاقاً بمشاريع كبرى كانت ستبدأ شيئا فشيئا في إخراج الاقتصاد الإيراني من عزلته الدولية، لكنه اليوم بات مهدد بالتعديل أو الإلغاء.

ومن دون رفع العقوبات الأميركية، فإن اتفاق إيران مع بقية دول العالم، لن يمكنها من إبرام صفقات مزعومة بقيمة تقدر بنحو 57 مليار دولار، حسب إحصائية "العربية.نت" للمعلن رسمياً من مشاريع وعقود الشركات والدول التي زار مسؤولوها طهران، واستمتعوا بعزف النشيد الوطني لبلادهم، والتقاط الصور بعد الصفقات، لكنهم وبحسب مصادر استثمارية "لم يجدوا بنوكا أو مصارف تثق بتمويل مثل هذه الصفقات حتى الآن"، ربما نظراً للظروف المعقدة للحالة الإيرانية مع المجتمع الدولي.

وستظل العقوبات الأميركية تشكل بلا منازع مصدر الخطر الأكبر على الأموال المستثمرة بالداخل الإيراني، إذ تضع العقوبات المحتمل تشديدها في أي لحظة، بنوك العالم، أمام خيارين، أحدهما يشبه الجنون، فإما الابتعاد عن إيران ومخاطرها المالية، وإما الاستثمار معها والتعرض لعقوبات دولية باهظة، لا سيما بعد تحول الخطاب الأميركي تجاه طهران، ورفع درجة التذمر الدولي من سياساتها الخارجية حسب العربية نت .

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى