ناشونال إنترست: السعودية تقدم للأمريكيين درساً استراتيجياً في اليمن

ناشونال إنترست: السعودية تقدم للأمريكيين درساً استراتيجياً في اليمن

قالت مجلة ناشونال إنترست الأمريكية، إن دور التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن درس استراتيجي لحليفها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت المجلة أن التدخل السعودي في اليمن يأتي لمنع اليمن من التحول إلى عراق آخر.

ويفند التحليل ثلاث نقاط قالت المجلة إنها تظهر المغالطة السياسية والأمنية للولايات المتحدة الأمريكية "بعدما رعى أربعة مشرّعين أمريكيين مشروع قانون يهدف إلى فرض حظر على مبيعات الأسلحة إلى السعودية، مستخدمين الحرب في اليمن وإلحاق الضرر بالأمن القومي الأمريكي كذريعتين تبريريتين لموقفهم".

والتحليل الذي كتبه الباحث منصور المرزوقي، الباحث في معهد ليون السياسي: تطرقت نقاطه الثلاث إلى الدور العسكري السعودي في اليمن القائم على تجنب قصف المدنيين بكل الطرق الممكنة، وهي التي أدت إلى تأخير الحسم العسكري بشكل متكرر؛ بالإضافة إلى المساعدات الإنسانية التي تساهم بتوفيرها.

ويرى التحليل أنّ السعودية لم تُعطَ التقدير اللازم على مستوى التزامها بحماية المدنيين في اليمن كما على مستوى توفير المساعدات الإنسانية وإيصالها إلى هناك. ويذكر الكاتب أنّ السعودية “تبذل جهوداً جدية” لتقليص عدد الضحايا، وهذا يظهر من خلال “التقدم البطيء” للقوات اليمنية الحكومية، لأن القوات اليمنية والتحالف تريد تفادي وقوع الإصابات بين المدنيين. “وهذا هو السبب وراء عدم شن العديد من العمليات ضد الميليشيات الحوثية وقوات صالح المدعومة إيرانياً”.

وقال التحليل الذي نقله لـلعربية "يمن مونيتور": وعلاوة على ذلك، وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، وقد تلقت المملكة العربية السعودية واحد وأربعين ألف لاجئ اليمني، الذين منحوا حق الوصول الكامل إلى المرافق الصحية والتعليمية العامة في البلاد وكذلك إلى سوق العمل. كما هو الحال مع الدول الخمس مئات الآلاف من اللاجئين السوريين المقيمين حاليا في المملكة العربية السعودية، لا تسمى اللاجئين اليمنين "لاجئين"، ولكن بدلا من ذلك، تسميهم "زوار".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى