الإصلاح يدين العملية الارهابية التي استهدفت معسكر الصولبان ويدعو لتأمين المناطق المحررة

الإصلاح يدين العملية الارهابية التي استهدفت معسكر الصولبان ويدعو لتأمين المناطق المحررة شعار الاصلاح

دان التجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات العملية الإرهابية التي استهدفت أفرادا من الجيش الوطني في معسكر الصولبان بمنطقة خور مكسر بمدينة عدن اليوم السبت ١٠ ديسمبر ٢٠١٦ ما أدى لاستشهاد وإصابة العشرات.


وفي بيان صادر عن الأمانة العامة حصل الصحوة نت على نسخة منه أعرب الاصلاح عن أسفه البالغ لتكرار مثل هذه الحوادث الارهابية الأمر الذي يوجب على الحكومة إعادة النظر في الخطط الأمنية لتأمين المناطق المحررة من سيطرة جماعات العنف وبما يحقق حماية المجتمع من مجاميع الإجرام بمختلف توجهاتها الأيديولوجية والتي تعمل ضمن مشروع متكامل وبتنسيق لم يعد خافياً على أحد بين جماعات العنف والقوى الانقلابية يرتكز على ضرب أي تواجد لمؤسسات الدولة التي لا تنتعش الجماعات المسلحة إلا على أنقاضها.


وجدد الإصلاح تأكيده على موقفه المبدئي الرافض للعنف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه، داعيا إلى ضرورة استكمال بناء المؤسسات والأجهزة الأمنية على أسس وطنية سليمة بما يمكنها من القيام بدورها في حماية المواطن وتأمين المؤسسات العامة والخاصة بالتعاون مع الوحدات العسكرية والحكومة الشرعية.


ودعا الإصلاح المجتمع الدولي والأطراف الراعية لعملية السلام في اليمن إلى الضغط على مليشيات الإنقلاب لتنفيذ القرار ٢٢١٦ بما يضمن استعادة الدولة من يد الإنقلابيين لتتمكن السلطة الشرعية من بسط نفوذها على كل أرجاء البلد وتتمكن من مواجهة الإرهاب وحماية الشعب اليمني من تغول جماعات العنف التي توغل في الدم وترقص على أشلاء الأبرياء.


وتقدم الإصلاح بأصدق التعازي والمواساة لأسر الضحايا سائلاً الله العلي القدير أن يتغمدهم بالرحمة والمغفرة ويدعو الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل. 


الصحوة نت ينشر نص البيان كاملا..


بيان صادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح


يدين التجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات العملية الإرهابية التي استهدفت أفرادا من الجيش الوطني في معسكر الصولبان بمنطقة خور مكسر بمدينة عدن اليوم السبت ١٠ ديسمبر ٢٠١٦ ما أدى لاستشهاد وإصابة العشرات.


ويعرب الاصلاح عن أسفه البالغ لتكرار مثل هذه الحوادث الارهابية الأمر الذي يوجب على الحكومة إعادة النظر في الخطط الأمنية لتأمين المناطق المحررة من سيطرة جماعات العنف وبما يحقق حماية المجتمع من مجاميع الإجرام بمختلف توجهاتها الأيديولوجية والتي تعمل ضمن مشروع متكامل وبتنسيق لم يعد خافياً على أحد بين جماعات العنف والقوى الانقلابية يرتكز على ضرب أي تواجد لمؤسسات الدولة التي لا تنتعش الجماعات المسلحة إلا على أنقاضها.


ويجدد الإصلاح تأكيده على موقفه المبدئي الرافض للعنف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه ويدعو إلى ضرورة استكمال بناء المؤسسات والأجهزة الأمنية على أسس وطنية سليمة بما يمكنها من القيام بدورها في حماية المواطن وتأمين المؤسسات العامة والخاصة بالتعاون مع الوحدات العسكرية والحكومة الشرعية.


كما يدعو الإصلاح المجتمع إلى أن يكون شريكاً فاعلاً لإسناد أجهزة الدولة والمؤسسات التابعة للحكومة الشرعية.


ويؤكد الإصلاح دعوته للمجتمع الدولي والأطراف الراعية لعملية السلام في اليمن إلى الضغط على مليشيات الإنقلاب لتنفيذ القرار ٢٢١٦ بما يضمن استعادة الدولة من يد الإنقلابيين لتتمكن السلطة الشرعية من بسط نفوذها على كل أرجاء البلد وتتمكن من مواجهة الإرهاب وحماية الشعب اليمني من تغول جماعات العنف التي توغل في الدم وترقص على أشلاء الأبرياء.


ويتقدم الإصلاح بأصدق التعازي والمواساة لأسر الضحايا سائلاً الله العلي القدير أن يتغمدهم بالرحمة والمغفرة ويدعو الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل. 


الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله.


صادر عن التجمع اليمني للإصلاح- الأمانة العامة السبت ١٠ ديسمبر ٢٠١٦ 


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى