فروع إصلاح المهرة وصعدة وحجة تدين جرائم اختطاف قيادات الإصلاح بعدن

فروع إصلاح المهرة وصعدة وحجة تدين جرائم اختطاف قيادات الإصلاح بعدن

 

دانت فروع حزب الإصلاح بالمحافظات جريمة اختطاف الأمن لقيادات وأعضاء في الحزب بمحافظة عدن .

ووصف المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة حجة تلك الأعمال  ب"اللامسؤولة والخارجة عن النظام والقانون والدستور" وعبر عن أسفه لما قامت به تلك العناصر والجهات التي تقف خلفها من أعمال عبثية تعبر عن أزمة داخلية تعيشها تلك الجهات دفعتها لتلك التصرفات والاعمال التي تهدد السلم والامن في العاصمة المؤقتة عدن.

 

 وأشار إلى " إن استهداف قيادات الإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن يؤشر إلى  أن هذه الجهات عازمة على تغييب القوى السياسية الحية بدون استثناء مراهنة على استفزاز هذه القوى وجرها إلى مربع الصراع التي وضعت نفسها فيه والذي يخدم في جوهره مشروع القوى الإنقلابية بصورة مباشرة أو غير مباشرة".


وقال اصلاح محافظة المهرة في بيان ان ما قامت به الوحدات الأمنية " سلوك مرفوض من كل شرفاء الجنوب ويرونه تجاوز للخطوط الحمراء ونؤكد رفضنا المطلق لتلك الاعمال العدائية المجرمة قانوناً والتي تهدف لتقويض السكينه العامة وحالة الاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن ، وتستهدف تجريف الحياة السياسية ومحاولة العودة بعقارب الساعه الى الوراء  من خلال التضييق على الحريات وعرقلة خطوات بناء الدولة المدنية التي لا يمكن لها ان تقوم إلا من خلال ممارسة التعددية السياسية وفقاً للآلية الديمقراطية".

 

وأكد في بيان له تلقى الصحوة نسخة منه ان الاصلاح سيظل شريكا رئيساً في عملية التحرير واعادة البناء وتطبيع الحياة في مختلف جوانبها،  كما سيظل عنصر بنّاء في تنمية المجتمع ولن تزيده هذه التصرفات الصبيانية الا ثباتاً على مشروعه الوطني وصموداً في مواجهة مشاريع الانقلاب بصورها المختلفة.

ودان اصلاح صعدة هذه التصرفات الهمجية بأشد العبارات ، معبرا عن صدمته أن تحدث مثل هذه الممارسات في مدينة عدن التي ظلت عنوانا للتعايش والسلم الاجتماعي وأنموذجا في الوعي لفترات طويلة، تلك المدينة التي ضحت وقدمت دماء غالية من أجل استعادة الدولة التي تأمل ككل اليمنيين أن تعيش في ظلها تحت حكم القانون وحماية الدولة.

 

وأكد اصلاح صعدة أن مثل هذه التصرفات خليق بها أن تصدر من مليشيات همجية لا من عناصر أمنية من المفترض بها حماية المواطن والحفاظ على الأمن والسكينة العامة والسهر على سلامة مؤسسات المجتمع المدني وأدوات العمل السياسي.

وطالب بسرعة إطلاق المختطفين وإعادة الاعتبار للحياة السياسية المدنية من خلال محاسبة المتسببين في تلك التصرفات الرعناء التي لا تخدم سوى أجندات المليشيات الانقلابية والمشروع الفارسي الذي يسعى لعدم استقرار اليمن ليكون مرتعا لأفكاره المنحرفة وأطماعه الخبيثة.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى