إصلاح تعز يطالب باستكمال دمج الوحدات العسكرية ويحذر من التلاعب بالورقة الأمنية

إصلاح تعز يطالب باستكمال دمج الوحدات العسكرية  ويحذر من التلاعب بالورقة الأمنية

طالب التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز باستكمال دمج كافة التشكيلات العسكرية ضمن الجيش والأمن؛ داعياً إلى تجنيب الجيش التجاذبات السياسية والإعلامية.

 وقال إصلاح تعز في بيان له إن دمج المقاومة بالجيش والأمن ينهي كل الولاءات والمسميات، مؤكداً أنه من الواجب استكمال هذه الصورة المشرقة التي تؤمن القاعدة الصلبة للدولة المدنية بدلا من نسف كل تضحيات وانجازات تعز وتلطيخها بالمكايدات والخيالات الصغيرة.

ودعا إصلاح تعز في بيان له حصل موقع "الصحوة نت" على نسخة منه، دعا جميع شركاء العمل السياسي الى تنفيذ مشروع التحالف السياسي الموقع من كآفة القوى و إيقاف الإعلام المنفلت عن العبث بمصلحة تعز والابتعاد عن اللعب بالورقة الأمنية وتحويلها الى ورقة للمزايدات وساحة لاختلاق الاكاذيب والتحريض وتعريض المحافظة الى اضرار محتملة واستجلاب مخاطر يدفع ثمنها أبناء تعز وحدهم.

واعرب عن امله ان يدرك الجميع خطورة هذا المسلك اللا مسؤل والضرر الذي يسببوه لتعز جيشا وسلطة ومجتمعا وأن يعمل الجميع بمسؤولية مشتركة وحرص وطني لحماية مسيرة التحرير وتأمين المجتمع وتقديم مصلحته العليا.

وأكد إصلاح تعز على أهمية تكاتف جهود أبناء تعز لإنجاز التحرير والأمن وتحقيق استعادة الدولة وتفعيل مؤسساتها المدنية القائمة على قاعدة المواطنة وسيادة الدستور والقانون.

ورحب اصلاح تعز بالدور الذي قام ويقوم به الوفد الممثل للحكومة الشرعية برئاسة الأستاذ عبد العزيز جباري نائب رئيس الوزراء في الدفع بعملية التحرير والأمن وتفعيل المؤسسات وترسيخ القانون في المرافق الحكومية وإعادة هذه المرافق لوظائفها الطبيعية وفي مقدمتها المدارس وكل ما يؤدي الى تطبيع الحياةالمدنية في المحافظة وتفعيل كامل للسلطة المحلية بقيادة محافظ المحافظة ؛ متمنياً أن يدعم الجميع هذه العملية بدوافع وطنية عليا بعيدا عن التسييس والمزايدات المربكة.

 

وقال إصلاح تعز إنه ومنذ اليوم الاول لانطلاق المقاومة عمل الإصلاح مع بقية الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية كرافعة سياسية واجتماعية للمقاومة و قام وما يزال بدروه الوطني في الدعم و الاسناد والتحشيد المجتمعي بغية تجييش المجتمع لمقاومة الانقلاب و استعادة الدولة والشرعية ومؤسساتها المغتصبة.

وعبر إصلاح تعز عن أسفه لما يروجه البعض بحسن نية او البعض الآخر الذي يصطحب معه سوء نية وبقصد التحريض ضد الإصلاح وضد تعز ومدنيتها وجيشها واعطاء صورة مشوهة عن تعز وقواها التي تعمل من أجل التحرير والأمن وعودة الدولة المدنية بكل تفاصيلها الى المحافظة كنموذج للنظام المدني والجمهوري المنشود.

وأكد البيان أن الاصلاح وهو يدين الحملة الظالمة المستمرة التي تشن ضده وتتلون الى غايات سوداء تستهدف الشرعية والمقاومة والجيش الوطني والقوى الوطنية الفاعلة، أكد أنه يحتفظ بحقه في مقاضاة هذه الحملات المريبة والتي تقوم بالتجريح والتحريض والاساءات الممنهجة.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى