نائب رئيس الوزراء جباري: جرائم الحوثي وصلت إلى كل محافظة.. وصالح لم يعد سوى مروّج

نائب رئيس الوزراء جباري: جرائم الحوثي وصلت إلى كل محافظة.. وصالح لم يعد سوى مروّج

وصف نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري الرئيس المخلوع علي صالح أنه لم يعد سوى مروج للفكر الحوثي فقط، ولم يعد له أي دور في الحياة السياسية.


واستغرب جباري في كلمته التي ألقاها اليوم في فعالية نظمها مكتب حقوق الإنسان بمحافظة مارب بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني بالمحافظة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، مواقف المخلوع صالح من دعم للمليشيات وعودة الإمامة التي كان يزعم أنه حاربها وكان من أوائل من ثار عليها.


وأضاف ظهور "صالح في قناة الـBBC كان مثيرا للشفقة، والبطل المزعوم الذي قاتل 1962م في صفوف الجمهوريين ضد الأئمة  يتفاخر الشخص ذاته أنه اليوم حليفا لمليشيات الحوثي الانقلابية".


وتساءل جباري: بماذا سيجيب صالح شهداء سبتمبر واكتوبر وشهداء الحروب الستة في صعدة؟ وماذا سيقول لأسر تلك الشهداء وهو اليوم يناقض مزاعمه ويتحالف مع المليشيات التي تريد العودة بالوطن والشعب إلى ما قبل الثورة بمراحل كبيرة؟


وتطرق جباري إلى جرائم مليشيات الحوثي وصالح وقال لا يوجد في العالم من يفجر منازل خصومه إلا هذه المليشيات  التي فجرت  واعتدت وقتلت.


وأضاف أن جرائم تلك المليشيات وصلت إلى كل المحافظات ابتداء من صعدة وعمران وصولا إلى تعز وعدن ومارب والبيضاء وكل المحافظات دون استثناء، وأنها منعت الشعب اليمني من أبسط حقوقه في التعلم وفي السفر وفي الغذاء والكساء، والسكن والعلاج إلى آخرها من أبسط الحقوق التي ضمنتها قوانين حقوق الإنسان قبل عشرات السنين، وأن تلك المليشيات سخرت الدين لخدمة مصالحها الشخصية، مؤكدا أنه لا بد أن تعود الأمور إلى نصابها عما قريب إن شاء الله.


من جانبه أشار وكيل محافظة مارب القاضي عبدالله الباكري إلى أن المليشيات ارتكبت كل الجرائم التي لم ترتكب من قبل، ووصل بها الحد إلى تجنيد النساء لانتهاك حرمات البيوت في المحافظات التي تسيطر عليها.


من جهته استعرض رئيس منظمة رقيب عبدالله الشليف جرائم مليشيات الحوثي صالح منذ بداية  حربهم على الشعب اليمني بعد 21سبتمبر 2014م، وعلى رأس تلك الجرائم نهب الدولة والعبث باقتصادها ومؤسساتها وثرواتها لصالح المليشيات.


وعدد الشليف الجرائم التي ترتكبها المليشيات بحق اليمنيين، منوها إلى ان استمرارها بتلك الجرائم يعود لعدم ملاحقتها قانونيا، وعدم تفعيل القرارات الدولية في ملاحقة القتلة والمجرمين في حق الإنسان اليمني.


وطالبت الفعالية الولايات المتحدة الامريكية بعدم الاعتماد على التقارير التي تصدر من جهات مشبوهة، وحثوا الحكومة اليمنية الدفاع عن مواطنيها.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى