الزياني يكشف عن خطوات دمج الاقتصاد اليمني بدول الخليج

الزياني يكشف عن خطوات دمج الاقتصاد اليمني بدول الخليج


أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني إن المجلس يريد أن يعمل على الجانب الإنساني مع الأشقاء اليمنيين، وكذلك الوصول إلى حل سلمي وتأهيل الاقتصاد اليمني للاندماج مع الاقتصاد الخليجي.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية البحريني خالد الخليفة أمس الاربعاء في البحرين.

وأضاف: إن هذه تمثل روح التعاون مع اليمن، ورغبة قادة دول المجلس لدعمه.

 

وقال الزياني ان جهود دول الخليج منذ عام 2011 تصب في أن يتم إيجاد عملية سلمية وحفظ الدماء اليمنية ومساعدة اليمن على عدم الانزلاق في حرب أهلية، وهو أساس المبادرة الخليجية بالحل السلمي ودعم الشرعية وإعادتها وبسط سيطرة السلطات الشرعية على كافة الأراضي اليمنية.

 

ولفت الى أن مجلس التعاون الخليجي استجاب لهذا الطلب بهدف العودة للحل السياسي، وأن المجلس يعمل على الجانب الإنساني مع اليمن.

 

وكان أكد المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي على الالتزام الكامل بوحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية،  وعلى دعم الحل السياسي وفقا للمرجعيات الثلاث.

 

وأشار بيان القمة الـ37 لدول مجلس التعاون الخليجي"أن تشكيل حكومة إنقاذ وطني بين الحوثيين وأتباع صالح خروج عن الشرعية الدستورية المعترف بها دولياً، ويضع العراقيل أمام التوصل إلى اتفاق سياسي.

 

وأعرب المجلس عن تقديره البالغ للجهود الدولية لدعم المشاورات بين الأطراف اليمنية وتقريب وجهات النظر بينهم، بهدف التوصل إلى حل سياسي يستند للمرجعيات لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق.

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني إن المجلس يريد أن يعمل على الجانب الإنساني مع الأشقاء اليمنيين، وكذلك الوصول إلى حل سلمي وتأهيل الاقتصاد اليمني للاندماج مع الاقتصاد الخليجي.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية البحريني خالد الخليفة أمس الاربعاء في البحرين.

وأضاف: إن هذه تمثل روح التعاون مع اليمن، ورغبة قادة دول المجلس لدعمه.

 

وقال الزياني ان جهود دول الخليج منذ عام 2011 تصب في أن يتم إيجاد عملية سلمية وحفظ الدماء اليمنية ومساعدة اليمن على عدم الانزلاق في حرب أهلية، وهو أساس المبادرة الخليجية بالحل السلمي ودعم الشرعية وإعادتها وبسط سيطرة السلطات الشرعية على كافة الأراضي اليمنية.

 

ولفت الى أن مجلس التعاون الخليجي استجاب لهذا الطلب بهدف العودة للحل السياسي، وأن المجلس يعمل على الجانب الإنساني مع اليمن.

 

وكان أكد المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي على الالتزام الكامل بوحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية،  وعلى دعم الحل السياسي وفقا للمرجعيات الثلاث.

 

وأشار بيان القمة الـ37 لدول مجلس التعاون الخليجي"أن تشكيل حكومة إنقاذ وطني بين الحوثيين وأتباع صالح خروج عن الشرعية الدستورية المعترف بها دولياً، ويضع العراقيل أمام التوصل إلى اتفاق سياسي.

 

وأعرب المجلس عن تقديره البالغ للجهود الدولية لدعم المشاورات بين الأطراف اليمنية وتقريب وجهات النظر بينهم، بهدف التوصل إلى حل سياسي يستند للمرجعيات لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق.


*الصحوة نت| متابعة خاصة

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى