إصلاح تريم يحتفل بالذكرى 27 لتأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية

إصلاح  تريم يحتفل بالذكرى 27 لتأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية

نظم التجمع اليمني للإصلاح، فرع منطقة عيديد بمدينة تريم بمحافظة حضرموت، مساء أمس الخميس، احتفالية بمناسبة الذكرى 27 لتأسيس الحزب التي تتزامن مع ذكرى الهجرة النبوية وأعياد الثورة اليمنية26 سبتمبر و14 أكتوبر.

وفي بداية والاحتفالية، ألقى عضو المجلس المحلي بعيديد علي سلمة، كلمة فرع الإصلاح بمنطقة عيديد، مستهلاً إياها بالترحيب بالحضور من الشخصيات والوجهاء وأعضاء وأنصار الإصلاح.

واستعرض سلمة مسيرة تأسيس الإصلاح في 13 من سبتمبر 1990، وصولها إلى مدينة تريم ومنطقة عيديد.

وذكر أن من أبرز مؤسسي الإصلاح بمدينة تريم ومنطقة عيديد الأستاذ المرحوم، أحمد عبدالرحمن باجبير.

وأوضح أن الإصلاح أكمل اليوم 27 عاماً من تأسيسه، الذي شارك فيه العلماء والاكاديميين والأساتذة وانضم إليه من كل شرائح المجتمع.

وأشار إلى أن الإصلاح يعمل في كل المجالات ولا يقتصر عمله على السياسة، لافتاً إلى أن الإصلاح يمد يده للجميع للتعاون لإصلاح وخدمة المنطقة والمدينة والمحافظة والوطن.

وأكد أن الإصلاح لا يمجد الأشخاص، وإنما لديه مشروعا يحمل الخير، عبر إصلاح الفرد والأسرة والمجتمع.

وتقدم سلمة بالشكر للمقدم العم مبارك عوض باحريش على استضافته للقاء في بيته، متوجهاً للحضور بالشكر على الحضور وتلبية الدعوة.

من جانبه قال القيادي بالتجمع اليمني للإصلاح ورئيس لجنة التخطيط والتنمية والمالية بالمجلس المحلي بتريم علي خميس صبيح، "نحتفل اليوم بالذكرى 27 لتأسيس الإصلاح والذكرى 55 لثورة 26 سبتمبر و54 لثورة 14 من أكتوبر، وجزء من الوطن لازال تحت وطأة الانقلاب.

وأضاف "الجبهات مشتعلة والمقاومة الشعبية والجيش الوطني يناضل من أجل إنهاء الانقلاب، وإعادة الشرعية وبناء اليمن الاتحادي الذي توافق عليها اليمنون في الحوار الوطني الشامل".

وقال "نحن في الاصلاح ومنذ الانطلاقة نسعى للإصلاح وخدمة المجتمع، متخذين من العلم وسيلة والوسيطة وسائل لتحقيق أهدافنا".

وأشار إلى أن الإصلاح جعل الوطن في مقدمة أولوياته ولن يفرط في حقوق الناس وسيظل يقدم قوافل الشهداء لتحرير الوطن من الانقلاب ولينعم الوطن بالأمن بأمان ويعيش المواطن معززاً ومكرماً.

ورداً على حملات التشويه التي يتعرض لها الحزب قال صبيح، "نريد من يسمعنا منا، لا من يسمع عنا، هناك سموم تنشر للنيل من هذا الكيان".

وتابع "من أراد أن يعرف الإصلاح يأتي ويسمع منه وله قنواته المعروفة".

ودعا صبيح الحكومة اليمنية، إلى القيام بواجبها وتقديم الخدمات وملامسة حياة المواطنين وهموهم.

وأشار إلى موقف رئيس المكتب التنفيذي لإصلاح حضرموت المهندس محسن باصرة، الذي طالب رئيس الحكومة أحمد بن دغر، في زيارته الأخيرة لحضرموت، بأن تعطى حضرموت حقها من الثورة وأن تترجم الوعود إلى أفعال.

وحث الجميع في ختام كلمته إلى الالتفاف والتعاون والتكاتف.

وتخلل الاحتفالية وصلتين فنيتين قدمها المنشد سالم فرج مؤمن، وصوت بني مغراه قدمه الأستاذ خالد علوه، وقصيدة شعرية للشاعر حسين المحضار قدمها الفنان عمر هبشان.

حضر الاحتفالية عدد من الوجهاء والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء ومحبي التجمع اليمني للإصلاح بالمنطقة .

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى