رغم إجراءات الحوثيين.. صعدة تحتفل شعبياً وعسكرياً بالذكرى الـ55 لثورة 26سبتمبر

رغم إجراءات الحوثيين.. صعدة تحتفل شعبياً وعسكرياً بالذكرى الـ55 لثورة 26سبتمبر

شهدت محافظة صعدة، احتفالاً شعبياً واسعاً بالذكرى الـ55 لثورة 26سبتمبر المجيدة، رغم الإجراءات القمعية والعسكرية التي اتخذها الحوثيون ضد انباء المحافظة، وتنفيذ ميليشياتها حملات أمنية واستحداث فرق للرصد والمداهمة، انتشرت في عدة بلدات بالمحافظة الواقعة شمال اليمن.

وذكرت مصادر متطابقة، إن أبناء محافظة صعدة، شاركوا يوم أمس وأمس الأول، إخوانهم في المحافظات اليمنية، بالاحتفال بثورة 26سبتمبر رغم إجراءات الحوثيين القمعية.

وأضافت المصادر لـ«الصحوة نت» إن مظاهر الاحتفال في بلدة صعدة عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، تمثلت بالأناشيد الوطنية للفنان ايوم طارش، التي ارتفعت لأول مرة في مقاهي وبوفيات المدينة، خصوصاً تلك القريبة من كليات التربية والآداب (جامعة صعدة)، قبل ان يجبر مسلحو الحوثي اصحاب تلك المحال على اغلاق مسجلات الصوت، او فتح زوامل موالية للمليشيات.

وأشارت المصادر إلى رفع اعلام الجمهورية والوحدة، فوق المنازل والمباني الكبيرة في عدة بلدات وبشكل ملفت، يحدث لأول مرة، رغم ان المليشيات عمدت ومنذ انقلابها على تنكيس الاعلام وإزالتها من المؤسسات الرسمية ورفع صوراً وشعارات الحوثيين بديلاً عنها.

وأوضحت المصادر إن مواطنين في بلدة رازح، غرب المحافظة، اوقدوا يوم أمس الأول (عشية 26سبتمبر) شعلة الثورة فوق منازلهم، فيما اشعل اطفال في بعض القرى في بلدات سحار والصفراء وغمر، إطارات السيارات في المرتفعات القريبة من قراهم، في مشهد وطني معبر، لا يحدث إلا في مناسبات كبداية رمضان وعشية عيدي الاضحى والفطر، (لا زالت بعض الأهالي في المناطق الريفية يشعلون النار عشية العيد او رمضان فيما تعرف شعبيا بالتنصيرة).

وشهدت مواقع الجيش الوطني في بلدات باقم وكتاف شمال وشرق المحافظة، احتفالات عسكرية وفردية، تمثلت بإيقاد شعلة الثورة في جبل السنترال بمنطقة البقع، ومنطقة مندبة بمديرية باقم، كما تخللت الاحتفالات زيارات من القيادات لجرحى الجيش الوطني والمقاومة.

وفي هذا السياق كشف مصدر ميداني عن اتخاذ الحوثيون اجراءات استباقية يوم 24 من سبتمبر، لرصد ومنع إقامة أي فعاليات شعبية او قبلية تحتفي بثورة سبتمبر المجيدة.

وأضاف المصدر إن المليشيات أو ما تعرف باللجان الأمنية، نشرت فرق مكونة من اطقم وعدد من المسلحين ووزعتهم بمداخل الشوارع الرئيسية بمدينة صعدة وفي عدة بلدات في المحافظة وبالقرب من القرى والعزل التي لا ينخرط ابناءها مع مسلحي الحوثي ولجانهم العسكرية والشعبية.

وأوضح المصدر إن اطقم ومسلحين نفذوا مداهمات في مدينة صعدة القديمة، وفي عزلة تابعة لرازح والظاهر وشدا، اعتقلوا فيها عدد من المواطنين باتهامات مختلفة، ابرزها التشكيك في سلطة الجماعة، وشرعية انقلابها والعمالة والارتزاق لدول العدوان، واستماع الاغاني المحرمة (الاناشيد الوطنية المعروفة).

وأشار المصدر إلى إن الحوادث المصاحبة لاحتفال المواطنين بذكرى الثورة كثيرة، لكن القبضة العسكرية والأمنية التي تفرضها المليشيات على المواطنين منذ سنوات، والقيود والرقابة المفروضة على مقاهي الانترنت وحسابات التواصل الاجتماعي والشريحة المتعلمة، أضافة تعتيماً إعلامياً غير مسبوق على المجتمع وجعلت مناطق المحافظة معزولة عن المحيط المحلي والدولي، وبعيدة كل البعد عن وسائل الإعلام المعروفة.

ونشرت صحيفة «أخبار اليوم» في عددها الإثنين، تفاصيل مداهمة أطقم على متنها مسلحو الحوثي، لأحياء في مدينة صعدة القديمة، على خلفية احتفال بعض المواطنين بذكرى الثورة وإيقاد شعلتها على اسطح المنازل.

وأكدت الصحيفة اعتقال المليشيات لـ7 مواطنين بينهم طفلين تحت سن 15، إثر قيامهما بإيقاد شعلة على منزلهما المتجاورين في مدينة صعدة،

وكان الحوثيون اقاموا في محافظة صعدة احتفالية قالوا انها بمناسبة الذكرى الـ55 لثورة 26 سبتمبر، لكن محافظها المعين من المليشيات المدعو/محمد عوض، هاجم في الاحتفالية ثورة سبتمبر مؤكداً إنها كانت فزاعة ونتاج للتدخل السعودي المصري في اليمن، وان الثورة الحقيقية هي التي قام بها المحسوبين على المليشيات أو ما تعرف بالنكبة اليمنية يوم 21سبتمبر المشؤوم.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى