وسط نجاح أمني كبير.. تعز تبهر العالم بحفل مهيب بذكرى " سبتمبر" رغم الحرب والحصار

وسط نجاح أمني كبير.. تعز تبهر العالم بحفل مهيب بذكرى " سبتمبر" رغم الحرب والحصار

بإمكانيات بسيطة ومحدودة، وعلى الرغم من الحرب والحصار المفروض عليها منذ أكثر من عامين وتوقف المرتبات منذ حوالي عام، استطاعت تعز الاحتفاء الكبير بالذكرى الــ55  لثورة الــ26 من سبتمبر، وبشكل ملفت ومدهش لكثير من المتابعين.

وفي شارع جمال، بقلب مدينة تعز الواقعة معظمها تحت سيطرة القوات الشرعية، بدا مدهشا حضور الآلاف من اليمنيين في جمع غفير لإحياء ذكرى الثورة بمشاركة في ذكرى الثورة، بمشاركة مسؤولين حكوميين كبار، أبرزهم نائب رئيس الحكومة، وزير الخدمة المدنية والتأمينات، عبد العزيز جباري، وعدد من الوزراء والمسؤولين.

واللافت أيضا في حفل اليوم، هو العرض العسكري الذي شارك فيه المئات من أفراد الجيش الوطني، كتعبير على ضرورة مواصلة المقاومة حتى طرد الانقلابيين من المحافظة بشكل كامل.

 

مكانة تاريخية

وتابع اليمنيون عبر مختلف وسائل الإعلام الحفل الذي شهدته تعز، والذي شهد زخما لافتا لمشاركة المئات من أبناء المحافظة فيه.

وفي هذا الإطار يقول عضو المنتدى السياسي للتنمية الديمقراطية فهد سلطان، إن تعز هي قدر اليمن بالكامل, وهذا تاريخها في الماضي والحاضر, وهو ما يضاعف مسؤولياتها.

 وذكر لـ" الصحوة نت " أن الجانب المشرق أن هذه المدينة عبر تاريخها، هو عدم تعاملها إلا وفق منطق الكبير أمام إخوانه, وهو ما جعل كل الرهانات تخسر وتسقط أمام هذه المحافظة.

وحول التحديات التي تواجهها تعز اليوم، أوضح أنها تتمثل في إعادة تشكيل المشهد اليمني في المقام الأول، وإسقاط الرهانات الخاسرة التي تحاول أن تشغل هذه المدينة بنفسها، واشغالها عن قضية اليمن التي كانت تساهم بفعالية في الشمال والجنوب.

 

نجاح برغم العقبات

 

ولا يذهب الصحافي وديع الشيباني بعيدا عن ما طرحه سلطان، وقال إن تعز بحاجة إلى استكمال بناء الهيكل الأمني بجميع وحداته، واستكمال بناء الجيش الوطني من حيث التسليح والعتاد والدعم، وبناء مؤسسات  السلطة المحلية وتفعليها، وضرورة توحيد صف ودور القيادات في المحافظة.

 ولفت في تصريحه لـ" الصحوة نت " ، إلى أن بعض العوائق التي تواجهها تعز، ناتج عن إهمال وتقصير السلطة الشرعية ممثلة برئاسة الجمهورية، ومنها أيضا قيادة تعز بشقيها السياسي والمقاومة الشعبية وقيادة الجيش الوطني وقيادة السلطة المحلية.

وتطرق إلى دور تعز في ثورة 26 سبتمبر التي انطلقت منها شرارتها، مثل كل الثورات اليمنية، مؤكدا أن ما حدث اليوم من مظاهر جميلة في الحفل اليوم، عبر عن الجزء الموجود في تعز من سلطة محلية وجيش وأمن وبشراكة المجتمع، وبعثت بذلك رسائل مفادها أنه المحافظة برغم الحصار احتفلت وبنجاح برغم عدم اكتمال بناء مؤسسات الدولة.

وبرغم أن تعز تُخذل من صناع القرار في الشرعية والسلطة المحلية والقيادة السياسية والعسكرية والأمنية ولكنها لا تخذلهم، وتدافع وتؤمن وتصر على مشروع بناء الدولة اليمنية ومؤسساتها، دولة القانون والعدالة والمساواة، الدولة المدنية، يستطرد الشيباني.

 

انتصار للجمهورية

ونجحت تعز في تقديم نموذج رائع مثلت فيه قيم المدنية، التي تنادي بها المحافظة، برغم التحديات الكثيرة التي تواجهها والانفلات الأمني الذي فرضته الحرب.

الناشط أحمد هزاع اعتبر نجاح تعز في تنظيم الاحتفال بذكرى ثورة سبتمبر/أيلول برغم التحديات الكثيرة، بمثابة انتصار جديد لهذه المحافظة التي تُلقب بالحالمة، والتي كانت وما تزال وهج الجمهورية وبوابتها وقلعتها الشامخة.

وأضاف لـ"الصحوة نت " أن تعز اليوم وباحتفالها الكرنفالي، انتصرت مرة أخرى للجمهورية، وللوطن الموحد ضد مشاريع الكهنوت والإمامة والسلالية، ولنضالات زيد الموشكي، وعبدالغني مطهر، وعبدالرقيب عبدالوهاب، والنعمان، ومحمد علي عثمان، والحروي، والمئات من رموز الثورة السبتمبرية.

وبحسب "هزاع" فقد تكللت مشاهد ذلك الانتصار صبيحة اليوم، بالاحتفالية الجماهيرية الحاشدة ، والعرض العسكري لكتائب الجيش الوطني، والأهازيج الشعبية المتواصلة التي تهتف لليمن الواحد الموحد، وعشرات الفعاليات التي شهدتها المحافظة، لتكون شاهدة بالوقت ذاته على إبداعات تعز، وانتصار أبنائها للدولة بمعانيها وقيمها.

وأشار إلى أن تعز قدمت اليوم أنموذجا لافتا في جانب الأمان والاستقرار الأمني، الذي جعل أنظار كل اليمنيين تتجه صوبها احتفالا وإعجابا.

معتبرا أن النجاح اليمن هو في المقام الاول نجاح لكل الاجهزة الامنية والعسكرية التي تجاوزت التحديات بنجاح واظهرت تعز كما يجب و جعلت منها مدينة سلام وأمان كما كانت قبل الانقلاب الميليشاوي .

وارسل هزاع تحياته وتعظيمه لكل العيون الساهرة من ابطال الجيش والامن  والتي تعمل على، ضبط الامن والاخذ بكل الايادي العابثة بسلامة المحافظة واطمئنان اهلها .

 

معوقات

رئيس اللجنة الإعلامية باللجنة التحضيرية للاحتفال الذي شهدته تعز اليوم فارس البنا، تحدث بأنهم واجهوا عديد من الصعوبات المادية، وبدأوا الإعداد للفعالية دون أي دعم رسمي، قبل أن تخصص السلطة المحلية مبلغا ماليا كدعم للفعاليات التي تعبر من خلالها مدينة تعز عن ابتهاجها بالعرس الوطني، المتمثل بالذكرى الخامسة والخمسين لثورة سبتمبر.

وبيَّن لـ" الصحوة نت " أن الموازنة دائما ما تمثل للشباب أكبر التحديات أمام الجهود الشبابية، التي تحاول خلق أجواء وطنية وفرائحية بأعياد يفترض أنها رسمية، مؤكدا أن جهودهم تثبت يوما تلو آخر أنها الرافد القوي للجهات الرسمية في الظروف الحالكة.

وشكر في ختام حديثه كل من عمل وتفاعل وتعاون لإنجاح فعاليات سبتمبر، وإظهار تعز بالشكل الذي يليق بها، كمهد للثورات اليمنية، وواجهة للعمل المدني والشكل الحضاري.

الجدير بالذكر أن تعز تعيش في ظل الحرب والحصار منذ مارس/آذار 2015، وهو ما فاقم من معاناة المدنيين الذين يعانون كثيرا بسبب تدهور مختلف مناحي الحياة في المحافظة، خاصة في ظل غياب كلي لمؤسسات الدولة.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى